توشيبا تستهدف الشرق الأوسط بتلفزيون يعمل عند انقطاع الكهرباء

طوكيو – الخميس 30 يناير 2010 /بان أورينت نيوز/

تنوي شركة توشيبا غزو الأسواق في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط بمنتجها الجديد تلفزيون الطاقة - تلفزيون بشاشة عرض كريستال سائلة يمكن مشاهدته حتى خلال انقطاع التيار الكهربائي أو في مناطق الاستقبال السيئ، مشاكل تعاني منها الكثير من الدول.

وتلفزيون الطاقة الجديد، ببطاريته الاحتياطية المدمجة، سيُطرح في الأسواق في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا الشهر المقبل. وتخطط الشركة لبدء بيع تلفزيون الطاقة في الشرق الأوسط وأفريقيا في العام المقبل.

وتأتي هذه الخطوة كجزء من جهود توشيبا لتعزيز مبيعات التلفزيونات والإنتاج في الاقتصاديات الناشئة، حيث متوقع ارتفاع الطلب على التلفزيون ذات شاشة الكريستال السائلة.

وتواجه مبيعات التلفزيونات في اليابان ركوداً لهذا تتحرك توشيبا للاستفادة من الطلب في البلدان النامية حسب بيان من الشركة. وقال ماساكي أوسومي، المسؤول التنفيذي لشركة توشيبا، "في العام القادم، سينكمش إجمالي حجم المبيعات في السوق المحلية اليابانية بمقدار 8 إلى 10 مليون وحدة عن هذا العام...لهذا ندفع بقوة للتوسع في الاقتصاديات الناشئة."

وتخطط توشيبا لرفع النسبة المئوية من التلفزيونات التي تباع في الاقتصاديات الناشئة بالنسبة إلى الإجمالي العالمي على أساس الوحدة (الجهاز) إلى 50% بحلول عام 2013، بزيادة بنسبة 15% من الحالي.

وتم تصميم تلفزيون الطاقة بحيث يمكن أن يستقبل حتى في المناطق التي تعاني من مشاكل الاستقبال أو انقطاع التيار الكهربائي. ومزود بمقوي إشارة أوتوماتيكي يحسن الاستقبال. ومزود أيضا ببطارية احتياطية متكاملة، الأولى من نوعها في تلفزيون إل سي دي للمستهلك، مما يتيح استمرار العرض لمدة ساعتين تقريباً بعد انقطاع لتيار الكهربائي.

ويبدأ سعر تلفزيون الطاقة من 190 دولار (حوالي 16 ألف ين) لقياس 24 بوصة. و300 دولار لقياس 32 بوصة.

وتشكل التلفزيونات ذات الشاشة المسطحة أقل من 40% بقليل من السوق في جنوب شرق آسيا، وفقا لتوشيبا. وتستهدف الشركة المشترين الذين يريدون استبدال التلفزيونات ذات أنبوب الأشعة المهبطية.

وتخطط أيضاً لاستثمار من 500 مليون ين إلى مليار ين في مارس لتوسيع خطوط التجميع في مصنع لها في اندونيسيا ينتج تلفزيون الطاقة.

وتتوقع توشيبا زيادة حصتها في سوق التلفزيونات في منطقة آسيان إلى 20% في السنة المالية 2011، ببيع 1.2 مليون وحدة، بزيادة عن السنة المالية 2010 بحوالي 500 ألف وحدة، أو ما يزيد قليلا على 10% من السوق.

وتركز توشيبا أيضاً على أفريقيا والشرق الأوسط، حيث لا تزال التلفزيونات ذات أنبوب الأشعة المهبطية أكثر إنتشاراً هناك. وتجري الشركة محادثات مع شركة العربي المصرية المصنعة لإقامة مشروع مشترك لبدء إنتاج تلفزيونات طاقة هناك في الربيع القادم.

وتوشيبا هي الشركة اليابانية الثانية، بعد شركة شارب، التي تعلن عن خطط لتصنيع تلفزيونات في أفريقيا. فقد أسست شركة شارب شركة تابعة في مصر في الربيع الماضي لتكون على استعداد لبيع تلفزيونات إل سي دي التي ستصنعها شركة محلية الصنع للسوق الأفريقية.

والأسواق الخارجية ذات أهمية حاسمة لصانعي التلفزيونات اليابانيين. ففي اليابان، ارتفعت مبيعات أجهزة التلفاز ذات الشاشة المسطحة وانتعشت بسبب برنامج الحكومة "البيئي"، وهو مجموعة حوافز للتشجيع على شراء الأجهزة الالكترونية المنزلية الموفرة للطاقة.

ولكن من المتوقع انخفاض المبيعات بعد انتهاء البرنامج في مارس وانتقال البلاد إلى البث الرقمي للقنوات التلفزيونية الأرضية في يوليو.

وشكلت توشيبا علاقات عمل مع شركة تى سى إل، شركة رائدة في مجال تصنيع الالكترونيات الاستهلاكية في الصين، للاستفادة من المبيعات وشبكة إمداد للتلفزيونات.

وستركز توشيبا على الترويج لمنتجها تلفزيون إل سي دي ريغزا عالمياً. وتمتلك توشيبا حصة بنسبة حوالي 5% فقط من السوق العالمية وتحتل المرتبة السادسة.

وفي يوليو، بدأت شركة باناسونيك بيع تلفزيونات أقل سعرا مزودة بمكبرات صوت عالية الطاقة في الهند، جهاز توجيه لمشاهدة أشرطة الفيديو الموسيقية بكامل طاقتها. وأظهرت أبحاث الشركة في السوق أنها مفضلة من مشاهدي التلفزيونات في المنطقة.

بان أورنت نيوز


علوم وتكنولوجيا