مسلمون يقاضون الشرطة والحكومة اليابانية لتسريب بياناتهم الشخصية

طوكيو – الخميس 17 مايو 2011 / بان أورينت نيوز/

يقاضي أربعة عشر مسلماً السلطات اليابانية في قضية تسريب الشرطة وثائق تحتوي معلوماتهم الشخصية حيث رفعوا دعوى في محكمة طوكيو المحلية يوم الاثنين ضد قسم شرطة المدينة طوكيو ووكالة الشرطة الوطنية وحكومة العاصمة طوكيو والحكومة الوطنية.

ويطالب هؤلاء، وبينهم مخبرون سابقون للشرطة، بأكثر من 150 مليون ين (حوالي 1.8 مليون دولار)، كتعويض ضرر على خلفية أن الشرطة جمعت معلومات شخصية عنهم بدون موافقتهم، وبأنهم أُجبروا على العيش في حالة من الخوف منذ نشر المعلومات والوثائق على الإنترنت في أكتوبر الماضي.

وبعد شهرين من ذلك الاختراق الأمني، اعترفت شرطة طوكيو بأن ملفاتهم الشخصية كانت بين 114 وثيقة مسربة. وحتى الآن لم يحددوا من سربها.

وقال أحد المدعين وهو رجل ياباني إنه يطالب الشرطة والحكومات بتحمل المسؤولية عن تسرب المعلومات.

ويُذكر أنه تم رفع دعوى مماثلة في ديسمبر ضد شركة مقرها في طوكيو نشرت كتاباً عن وثائق الشرطة التي تحتوي البيانات الشخصية المسربة.

الصورة: كتاب باللغة اليابانية يبين أسماء الأشخاص والمؤسسات التي تم تسريبها.

بان أورينت نيوز


البيئة والمجتمع

يوليو. 29: قوس قزح مضاعف