``سلسلة شجون مع جنون جميل في طوكيو``: معرض متميز للفنان السوداني أحمد المرضي

طوكيو- الجمعة 15 مايو 2015 / بان اورينت نيوز/

أقام الفنان السوداني أحمد المرضي معرضاً لأحدث أعماله الفنية التشكيلية في طوكيو تضمن لوحات منوعة استلهم بعضها من اجواء اليابان.

وحضر افتتاح المعرض حشد من اليابانيين وأعضاء السفارة السودانية في طوكيو يتقدمهم السفير عبد الوهاب حجازي والسيدة عقيلته إضافة إلى أعضاء الجالية السودانية والعربية.

وفي تصريح إلى بان اورينت نيوز قال الفنان أحمد المرضي، وهو من مواليد 1976 في الخرطوم، أن رسوماته تعكس بشكل كبيرأيضاً غنى الثقافات السودانية والتنوع العرقي، فضلاً عن المناطق المناخية والغطاء النباتي. وقال "كان للسفر حول العالم دوراً مهماً في توسيع خبراتي، حيث زرت سورية والأردن وكوريا وماليزيا وغيرها وأقمت معارض فنية فيها.

ويكتب الفنان أحمد المرضي في بعض الأحيان قصائد على ورقة الكانسون، وخلال الليل يرسم ما يوحي إليه خياله، فتكون رسوماته مزيجاً من سلسلة شجون مع قليل من الجنون الجميل، على حد وصفه بلغة أدبية شعرية تتماهى مع الألوان الثرة الحارة مثل شمس أفريقيا، والمنسابة كنهر النيل، وجميعها تدفقت من لوحاته في طاقة إيجابية وإيقاع صاخب أحياناً وهادر متدفق، أو ساكن أحياناً في تجاوب مثير مع البيئة الأفريقية وضربات ريشة فنية تفاعلية مع العراقة اليابانية في الرسم واللون والتصميم. وقال أحد اليابانيين الذين حضروا المعرض أنه لاحظ مثل هذا "التمازج" بشكل رائع في رسومات المرضي الذي يمكن اعتبارها أيضاً جسراً بين الفن والثقافة في السودان واليابان.

وتحدث الفنان أحمد المرضي أيضاً عن التلاعب بالطين، الذي يشكل جزءاً من أعماله، ويلقى إعجاباً من قبل الناظرين إليه، ما يعكس دأبه اللاهث لإيجاد تناغم ما بين الجنس البشري وما بين الجمال و الفن. "وبهذا تشكل أعمالي الادبية مساحة لا منتهية للحب!"، حسب قوله.

الصورة: الفنان المرضي يتوسط ضيوف المعرض شارحاً لوحاته

بان اورينت نيوز


فنون وثقافة