اليابان توسع عمليات حفظ السلام في جنوب السودان رغم المخاوف الأمنية

طوكيو- الأربعاء 24 يوليو 2013 /بان اورينت نيوز/

أعلنت الحكومة اليابانية عن توسيع نشاطات قوات الدفاع الذاتي المتعلقة بحفظ السلام في جنوب السودان بناءً على طلب من الأمم المتحدة، متجاوزة تأثيرات المخاوف المتعلقة بالسلامة عقب مقتل خمسة جنود هنود في كمين نصبه مسلحون في إبريل الماضي.

ويشارك حالياً نحو 330 عنصر من قوات الدفاع البرية اليابانية في بناء الطرق وغيرها من الاعمال في العاصمة جوبا والمناطق المحيطة بها في تلك الدولة الافريقية التي استقلت عن السودان عام 2011 بعد عقود من الحرب الاهلية. وتغطي مهمتم الموسعة المنطقة الاستوائية المكونة من ثلاث محافظات جنوب البلاد بما في ذلك العاصمة.

وتدرس طوكيو زيادة عدد القوات أيضاً، حسب تصريح وزير شؤون الحكومة يوشيهيدي سوغا.

وكان وزير الدفاع أتسونوري أونوديرا أصدر أمراً لقوات الدفاع البرية بتغيير مناطق تنفيذ مهمتها. وصرح سوغا "تلقينا طلباً من الأمم المتحدة بتوسيع مناطق أعمال قوات الدفاع الذاتي واتضح بعد التنسيق ان هناك طلباً لإعادة إعمار الطرق لرئيسية والمدرجات".

وقد أثيرت مخاوف في اليابان بشأن سلامة قوات الدفاع الذاتي البرية بعد حادثة الكمين المذكورة. لكن الحكومة خلصت إلى عدم وجود تهديد خطير على توسيع المهمة إلى المناطق البعيدة عن موقع الهجوم في ولاية جونقلي الشرقية حسب المسؤولين.


سياسة