الزوج المثالي في اليابان أصبح الرجل في متوسط العمر

طوكيو- الأربعاء 8 نوفمبر 2011 /بان اورينت نيوز/

أظهرت دراسة يابانية أن مزيداً من الشابات أصبحن يفضلن الزواج من رجال أكبر منهن في السن "لأنهم أكثر نضجًا وثقة في اتخاذ القرارات وثالثاً، وهذا هو الأهم، قادرون على تغطية تكاليف المعشية في ضوء الأزمات الإقتصادية بعد كارثة الزلزال والتسونامي والأزمة النووية."

وكانت حالات الزواج من رجل أكبر سناً من المرأة تشكل حدثاً هاماً في المجتمع الياباني لكنها أصبحت تنتشر استناداً إلى شركة خدمة معلومات الزواج أي بي جيه. وقال رئيس الشركة "يزداد عدد النساء اللواتي بدأن البحث عن رجال أكبر منهن في السن كشركاء لحياتهن في ضوء الظروف الاقتصادية الصعبة الراهنة وزلزال شرق اليابان العظيم.

ويعكس حفل تعارف تقليدي جرى في طوكيو خصص لعشرة أشخاص يبحثون عن شريك العمر اتساع هذا التوجه بين اليابانيين العاديين. فقد تراوح عمر النسوة الخمسة اللواتي حضرن الحفل بين 22 و28 عامًا بينما تراوح عمر الرجال بين 35 و48 عامًا "وهذا يعكس بوضوح فارق السن." وكانت الفتيات يرتدين تنانير قصيرة ويضعن رموش مستعارة لإظهار صغرهن في السن، بينما ارتدى الرجال ثيابًا تظهر حصافتهم وعمق تفكيرهم.

وقالت يوميكا ماسوكا مدربة رقص، 24 عام، إحدى المشاركات، بأنها التقت سابقاً بشباب أصغر سناً "لكنهم بدوا كالأطفال غير المؤهلين للزواج." وأضافت بأن الرجال الناضجين قادرون على توفير جو من الأمان من الناحية الاقتصادية.

وقد تبادلت ماسوكا الدردشة في الحفل مع موظف في شركة عمره 44 عامًا وقالت عنه "كان ينصب لي بشكل جيد وشعرت أنه سيساعدني في اتخاذ القرار حيال القضايا التي تقلقني." أما الرجل فبدا سعيدًا بشكلٍ واضح إلى ماآلت إليه الأمور حيث قال "كنت متوترًا في البداية حول إمكانية أن تقبل أن تتحدث إليَ على الأقل. لكن الحديث معها كان ممتعًا."

ونوه مسؤول الشركة بأن سن الرجل المثالي للزواج بنظر الفتيات المشاركات في حفلات التعارف التقليدية كان يزيد أو ينقص ثلاث سنوات عن عمر الفتاة، لكن هذا الفرق توسع في الفترة الأخيرة بسبب عدم توفر شريك الحياة المناسب في السن المناسب.

وحسب بيانات شركة أخرى لخدمة معلومات الزواج هي "أو نيت" فإن فارق السن تجاوز 10 سنوات في نسبة 5 بالمئة من حالات الزواج في النصف الأول من العام الجاري. وتزيد النسبة بمقدار الضعف عن العام الماضي.

وذكرت تشي هوساكا، 28 عام، أنها تزوجت من رجل يكبرها بثلاثة عشر عامًا "لأن الرجال الأكبر سناً حاسمون وقادرون على توفير إحساس بالأمان بشكلٍ مغاير للرجال الذين في نفس سني."

ولكن تعترف هوساكا بأن الفارق الكبير في السن قد يفضي إلى مشاكل خلال فترة حياة الزوجين حيث تقول "أفكر ماذا كنا سنفعل بعد أن يتقاعد."

وعن هذا التوجه تقول ميغومي أوشيكوبو، كاتبة تسويقية وشاركت مؤخرًا في تأليف كتاب عن أسباب تزايد تجنب النساء رجال بمثل عمرهن "تواجه النساء الشابات اليوم صعوبة في إيجاد عمل، كما أن بيئة عملهن ليست جيدة جيدًا، وهناك خشية من المستقبل، لذلك تمتلكهن رغبة قوية بتعويض ذلك من خلال الزواج برجل أكبر سناً يحقق لهم الإستقرار المنشود."

بالوقت ذاته، فإن الشباب اليابانيين حسب الدراسة لايعتبرون قضية الزواج أمراً ملحاً، وغالبًا ماتكون وظائفهم غير مستقرة. لهذه الأسباب، تتجه أنظار مزيد من النساء الشابات نحو رجال أكبر منهن في السن قادرين على توفير دخل مستقر إلى جانب مايتمتعون به من معرفة وخبرة.

وفي هذا الخصوص نوه تقرير الحكومة اليابانية المتعلق بالأطفال ورعايتهم بأن حصول الفتاة والشاب على وظيفة مستقرة يرفع معدلات الزواج والإنجاب مما يفرض على الحكومة إتخاذ التدابير لتعزيز الوظائف كي تساعد الشباب الياباني على إزالة العوائق التي تحول دون الزواج.

بان اورينت نيوز


البيئة والمجتمع

يوليو. 29: قوس قزح مضاعف