قالوا للفاتح

كويزومي: ادعاء ات أن التلوث النووي تحت السيطرة كاذبة

كويزومي: لننتج الكهرباء من الطاقة البديلة

طوكيو - الجمعة 9 سبتمبر 2016 / بان اورينت نيوز /
انتقد رئيس الوزراء الياباني الأسبق جونيتشيرو كويزومي إدعاء رئيس الوزراء الحالي شينزو آبي بأن التلوث النووي "أصبح تحت السيطرة" قائلاً ان هذه الإدعاء "مجرد كذبة".

وقال كويزومي في مؤتمر صحفي بنادي المراسلين أن قول آبي في عام 2013 خلال خطاب للحصول على تنظيم اليابان لأولمبياد 2020 بأن الوضع النووي تحت السيطرة لايعتبر عن الواقع حيث مازالت شركة تبكو والمسؤولين يقولون "بإمكاننا السيطرة على الوضع.. بإمكاننا السيطرة على الوضع.. ولكن متى سوف يسيطرون عليه؟". وتساءل كويزومي كيف يمكن الإدعاء ببساطة بأن الأمور تحت السيطرة.

وتبذل شركة تبكو والحكومة اليابانية جهوداً حثيثة للسيطرة على الماء الملوث المخزن في محطة فوكوشيما.

واعترف كويزومي بأنه خلال ولايته رئاسة الوزراء صدق الخبراء بأن المفاعلات اليابانية هي "الأكثر أماناً وسلامة في العالم حيث تطبق عليها أنظمة صارمة.. لكن اتضح لي بعد سنوات من ترك المنصب وبعد أزمة فوكوشيما أن كل أقوال هؤلاء الخبراء غير صحيحة.. ونفس المشكلة تحصل مع رئيس الوزراء آبي الآن حيث يصدق الخبراء بأن الوضع تحت السيطرة وبأن الطاقة النووية يمكن تطبيقها بإجراءات سلام وأمان مضمونة".

وقد أصبح كويزومي من النشطاء المضادين للطاقة النووية في اليابان حيث أكد في حديثه أنه لمدة عامين بعد أزمة فوكوشيما وتوقيف المفاعلات النووية لم تحصل أي أزمة إمدادات طاقة في اليابان وبقيت المكيفات والمسخنات تعمل بشكل طبيعي والكهرباء متاحة للجميع، وبأنه رغم تشغيل مفاعلين فقط لاحقاً، فإن الطاقة النووية غير ضرورية لليابان ويمكن للتكنولوجيا اليابانية توسيع حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة للتعويض عن نقص النووية.

وكانت اليابان تعتمد على الطاقة النووية بنسبة 30% من إجمالي الإمدادات قبل أزمة فوكوشيما النووية.

بان اورنيت نيوز


طاقة