قالوا للفاتح

اليابان تعتزم سحب قواتها من مرتفعات الجولان

طوكيو – الأحد 25 نوفمبر 2012 / بان أورينت نيوز /

قال مسؤولون حكوميون بأن الحكومة اليابانية تعتزم سحب قواتها من بعثة فك الإشتباك التابعة للأمم المتحدة (يوندوف) في مرتفعات الجولان بحلول العام المقبل بسبب تدهور الوضع الأمني هناك.

وأضاف المسؤولون بأن خطوة سحب هذه القوات، التي تراقب وقف اطلاق النار بين سورية واسرائيل منذ عام 1974 تأتي وسط دعوات من اليابان لإعادة النظر بتواجد قواتها هناك نظراً لأنها متمركزة في تلك المرتفعات منذ فترة "طويلة جداً".

وقد نشرت اليابان قواتها إلى مرتفعات الجولان للمرة الأولى في عام 1996 فيما أصبح أطول عملية حفظ سلام تنفذها القوات اليابانية لغاية الآن.

ونقلت وسائل الإعلام اليابانية أن مسؤولاً في وزارة الدفاع في طوكيو حذر من عدم ضمان سلامة عناصر القوات اليابانية في تلك المرتفعات بعد حصول اشتباكات في يوليو الماضي بين القوات السورية والمتمردين في منطقة تعمل فيها قوات يوندوف. كما أعرب بعض السياسيين عن القلق من أن الأزمة في سوريا قد تتفاقم إلى الحدود مع اسرائيل لاسيما بعد حصول قصف متبادل مؤخراً.

ويدعو بعض اليابانيين إلى تخفيف نشر اليابان لقواتها في الخارج والتركيز على إمكانياتها الدفاعية المحلية في ضوء تعزيز الصين لقدراتها العسكرية، حسب المسؤولين.

ويوجد حالياً 47 عنصر من القوات اليابانية ينفذون مهام النقل وغيرها من العمليات ضمن يوندوف ويتم استبدالهم كل 6 أشهر.

ونظراً لإحتمال أن يرى المجتمع الدولي في سحب القوات اليابانية من الجولان مؤشراً على تردد اليابان في عملية سلام الشرق الأوسط سيتخذ رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا القرار النهائي بعد تقييم الوضع في سوريا وبعد معرفة نتائج انتخابات 16 ديسمبر المقبل لمجلس النواب الياباني، حسب المسؤولين.

وحتى لو قررت الحكومة اليابانية هذه السنة سحب قواتها من الجولان فإن عملية الإنسحاب الفعلية ستتم في العام المقبل.

لكن الحكومة اليابانية تعتبر رسمياً أن الوضع الأمني في مرتفعات الجولان "مستتب" نظراً لاحترام وقف اطلاق النار (بين سوريا واسرائيل) في مرتفعات الجولان، وهو أحد الشروط الخمسة لمشاركة القوات اليابانية في عمليات حفظ السلام دولياً.

وتقوم الحكومة اليابانية حالياً بتقليص عمليات حفظ السلام وقررت في سبتمبر الماضي سحب قواتها من شرقي تيمور، ثم قررت في اكتوبر سحب قواتها من هاييتي. وقد أرسلت القوات اليابانية نحو 350 عنصراً إلى جنوب السودان لكن لم يتم بعد تحديد كيفية استبدالهم.

بان أورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب