قناة برس تي في الايرانية: اكتشاف مكونات من صنع سوني في صاروخ اسرائيلي على غزة

طوكيو – الثلاثاء 12 أغسطس 2014 / بان أورينت نيوز/

أدعت قناة "برس تي في" الإيرانية وجود أدلة على مساعدة عملاق الإلكترونيات اليابانية سوني لإسرائيل في هجومها المميت على قطاع غزة المحاصر.

وأظهرت الشبكة التلفزيونية في تقرير بثته من طهران ماوصفته بشظية متبقة من صاروخ إسرائيلي استهدف أحد المواقع في غزة وكانت تحملها مراسلة برس تي في هالة الصفدي. وادعت المراسلة في بث على الهواء أن تلك القطعة الشظية تحتوي على مكونات في رأس الصاروخ الإسرائيلي كتب عليها "صنع في اليابان" وبعلامة شركة سوني وهي ضمن نظام الكاميرات ولوحات تحكم ذات تقنية عالية.

وزعم التقرير أيضا أن الكاميرا المصنعة من قبل شركة سوني على ما يبدو قد تم تركيبها على رأس الصاروخ لمساعدة الطائرات الحربية الإسرائيلية في اختيار أهدافها داخل قطاع غزة. وذكرت المراسلة بأن وجود الكاميرا يفند مزاعم اسرائيل بأنها لاتستهدف الأطفال والمدنيين.

لكن لم يظهر في التقرير أي صور تؤكد إسم سوني أو عبارة "صنع في اليابان" على الشظية أو بأن الشظية هي بقايا صاروخ اسرائيلي أطلق على غزة.

ويأتي هذا التقرير مع استمرار الهجوم الإسرائيلي على غزة منذ 8 يوليو الماضي، تحت ذريعة "الدفاع عن النفس"، بمايشمل هجوماً برياً ضد الأراضي الفلسطينية المحاصرة في 17 يوليو. وأدى الهجوم الإسرائيلي إلى مقتل نحو 1942 حسب بعض التقديرات بينهم 470 طفل، وإصابة نحو عشرة آلاف فلسطيني فضلاً عن تدمير هائل في البنية الأساسية والإجماعية والحياتية في قطاع غزة وإجبار الآلاف على النزوح.

وقد أعرب بعض المسؤولين العرب عن قلقهم من احتمال أن اليابان، التي تُعتَبَرُ صديقاً تقليديا للبلاد العربية ومؤيدة قوية تاريخياً للقضية الفلسطينية، قد بدأت تميل بطريقة غير مباشرة نحو دعم آلة الحرب الإسرائيلية.

وجاء هذا الموقف بعد أدانت وزارة الخارجية اليابانية في طوكيو الفلسطينيين الذين أطلقوا الصواريخ على إسرائيل، في حين اكتفت بدعوة إسرائيل الى ضبط النفس، والطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى "عدم الإستخدام المفرط للقوة" فيما اعتبره مراقبون عرب بأن اليابان بهذه الطريقة تساوي بين القوتين العسكرية الاسرائيلية والفلسطينية.

وقد طلب مجلس السفراء العرب في طوكيو من الحكومة اليابانية في الشهر الماضي بأن تطبق مزيدا من الضغوط على إسرائيل لوقف الهجوم على غزة وتدعم صدور قرار من مجلس الأمن يدين اسرائيل.

والجدير بالذكر أن الحكومة اليابانية بقيادة رئيس الوزراء شينزو ابي رفعت الحظر المفروض على صادرات الأسلحة اليابانية مؤخراً، وتشارك حالياً في في تطوير المقاتلة الأمريكية F-35 جنبا إلى جنب مع بعض الدول بما فيها إسرائيل.

الصورة: مراسلة برس تي في Press TV في غزة هالة الصفدي تحمل شظية متبقية من صاروخ اسرائيل وتقول بأن فيها مكونات كاميرا وغيرها من التكنولوجيات من صنع شركة سوني اليابانية

بان اورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب