الين يرتفع إلى مجال 77 أمام الدولار

طوكيو الأربعاء 26 سبتمبر 2012 / بان أورينت نيوز/

انخفض الدولار إلى أقل من 78 ين في تداولات طوكيو يوم الإربعاء، على غرار يوم الثلاثاء، مع إقبال المستثمرين على الين كعملة ملاذ آمن، بشكل رئيسي مقابل اليورو، ومع استمرار المخاوف بشأن مسار الاقتصاد العالمي والأوروبي على الخصوص.

ويتحرك الدولار في تعاملات اليوم الأربعاء في مجال 77 ين فيما سجلت قيمة اليورو 103.34 كمتوسط بنفس اليوم.

وكان الدولار تحرك يوم أمس عند الظهر حول قيمة 77.83-77.86 ين مقارنة مع 77.78 – 7.88 ين في نيويورك و78.07 – 87.08 ين في طوكيو عند الخامسة بعد الظهر. وفي جلسة تداولات نيويورك هبط الدولار إلى أعلى من مستوى 77 ين لأول مرة منذ 14 سبتمبر.

وسجل اليورو 1.2947- 1.2948 دولار و100.78 – 100.80 ين مقابل 1.2925 – 1.2935 دولار و100.57 – 100.67 ين في نيويورك و1.2953 – 1.2954 دولار و101.12 – 101.16 ين في طوكيو في وقت متأخر بعد ظهر يوم الاثنين.

وعلى خطى هذا الاتجاه في نيويورك يوم الاثنين، بقي الدولار في مستوى 77 ين وتحرك في هذا النطاق الضيق لعدم وجود حوافز جديدة خلال ساعات التداول في طوكيو ما دفع المشاركين في السوق إلى التراجع إلى الهامش.

وكان الإقبال على المخاطرة منخفضاً أيضاً في أعقاب انخفاض أكثر من المتوقع لمؤشر ثقة الأعمال الألماني الذي تراجع في سبتمبر إلى 101.4 من 102.3 في أغسطس وتدهور للشهر الخامس على التوالي. وقال محللو السوق إن ذلك أثار القلق بشأن ألمانيا، التي تعتبر محرك النمو لاقتصاد منطقة اليورو.

وقال شويتشي كاناهيرا، نائب المدير العام لقسم صرف العملات الأجنبية في مصرف ميزوهو، إن "الاهتمام يتحول مرة أخرى إلى أوروبا،" مشيراً إلى أن المشاركين في السوق يأخذون الإشارات من الأسهم وأسواق السندات الأوروبية والأمريكية.

وتراجعت الأسهم الأمريكية يوم الاثنين وسط مخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية الأوروبية بعد بيانات العمل الألمانية الضعيفة. وفي ذلك اليوم أيضاً، تراجعت الأسهم الأوروبية.

وبرغم مزاج الابتعاد عن المجازفة، لايتوقع المتعاملون ارتفاعاً إضافياً في قيمة الين كملاذ آمن في الوقت الراهن بسبب الحذر من خطورة تدخل محتمل في بيع الين من قبل السلطات النقدية اليابانية.

ولكن قال محللون في السوق إن تصريحات وزير المالية جون أزومى يوم الثلاثاء لم يكن لها تأثير يُذكر على تداول العملات. وقال إنه سوف يتصرف بشكل حاسم، إذا لزم الأمر، للحد من ارتفاع الين.

والاتجاه التنازلي للدولار كان مدعوماً بوجهة نظر أن السلطات اليابانية ستتدخل في السوق إذا ما ارتفع الين بشكل "مفرط".

وقال مسؤول في شركة أوراق مالية أجنبية "مع ذلك، أصبح المشاركون قلقين من تدخل محتمل من قبل السلطات عندما تراجع الدولار إلى عتبة 78 ين."

وفي فترة بعد الظهر، انخفض الدولار إلى أقل من 77.80 ين بينما ساعد الضعف الواسع لأسواق الأسهم الآسيوية على رفع الين مقابل العملات الرئيسية الأخرى.

وفي البداية تم شراء اليورو مرة أخرى مقابل الين والدولار بعد هبوط ليلاً، ولكنه انخفض مرة أخرى في فترة ما بعد الظهر.

ويراقب المشاركون في السوق عن كثب ما إذا كانت إسبانيا ستطلب الدعم المالي من الدول الأعضاء في منطقة اليورو لاحتواء أزمة الديون التي تعاني منها.

ومشيراً إلى قرب إعلان نتائج اختبارات الضغط في القطاع المصرفي الإسباني وكذلك صدور رؤية وكالة التصنيف الأمريكية لتقييمها لأسبانيا، قال مسؤول من مصرف ياباني كبير آخر "إن الغموض بشأن الوضع الإسباني ما زال يرخي بظلاله على اليورو."

بان أورينت نيوز


أعمال واقتصاد