قالوا للفاتح

الشرطة اليابانية تبحث عن طرق للتنبؤ بتغيرات ملامح وجوه الفارين من العدالة

طوكيو- الأربعاء 27 يونيو 2012 / بان أورينت نيوز/

بدأت وكالة الشرطة الوطنية اليابانية مشروعا لإيجاد طرق علمية لتوقع التغيرات في وجوه المشتبه فيهم جنائيا والذين ما زالوا على قائمة المطلوبين لسنوات.

وذكرت مصادر "مطلعة" لوسائل إعلام يابانية بأن الوكالة اتخت هذه الخطوة بعد تلقي شكاوى من العديد من المواطنين بأن وجوه الفارين السابقين من جماعة أوم شينريكيو، بمن فيهم كاتسويا تاكاهاشي البالغ من 54 سنة من العمر، بعد اعتقالهم في الآونة الأخيرة كانت مختلفة كثيراً عن صور وجوههم وصورهم الشخصية التي نشرتها الشرطة لمدة طويلة.

وقال مسؤولون في معهد البحوث القومي لعلوم الشرطة إن المعهد يستعد الآن للبدء في البحث في هذا الصيف باستخدام بيانات الوجه ثلاثية الأبعاد التي جمعها من حوالى 100 شخص منذ عام 1999.

ووفقا للمعهد، فإن أشكال الوجه، زوايا العيون، الجفون، الفكين والفم مناطق تظهر عليها ملامح الشيخوخة، بينما الأنوف والآذان تغيير بشكل طفيف.

وقال المسؤولون إن فريق البحث يهدف إلى تطوير وسيلة لإنتاج صور لوجوه الفارين "قريبة من صورهم الحقيقية، من خلال تحليل بيانات رقمية ثلاثية الأبعاد للعثور على القواعد العامة لتغيرات ملامح الوجه بفعل التقدم بالعمر لمدة أكثر من 10 سنوات، وأضافوا أن هذا النوع من البحث أمر نادر.

وقال كازوهيكو إيمايزومي، رئيس قسم البيولوجيا في المعهد "نريد أن نتنبأ بالتغيرات في قَسَمات الوجه بناء على بيانات علمية دون تخمين." وقال إنه يأمل بأن ينجز الفريق المشروع في غضون ثلاث سنوات وجعل إنجازاته متاحة للاستخدام العملي.

الصورة: عضو أوم الهارب تاكاهاشي المطلوب منذ 17 عاماً (الصورة على اليمين) بعد توقيفه في الأسبوع الماضي (الصورة على اليسار)

بان أورينت نيوز


منوعة