دعاءُ القُنوتِ مِنَ المسجِدِ الحرام

بقلم محمَّد بشير علي كردي
ِ
مدريد- 27 رمضان 1434 الموافق 5 أغسطس 2013

أيَّام قليلة، إنْ لم تكنْ ساعاتٍ تقلُّ عن المائة، ونودِّع شهرَ رمضان المبارك، لنستقبلَ أيَّام عيدِ الفطر، ولسانُ الحالِ يُردِّد مع أبي الطيِّب المُتَنبِّي قولَهُ:

عِيْدٌ بِأَيَّـةِ حَـالٍ عُدْتَ يَا عِيْدُ! بِمَا مَضَى أَمْ بِأَمْرٍ فِيْكَ تَجْدِيْدُ!

وعلى قول بُنيَّتي، فَقَدْ فَقَدَتْ الأعيادُ طعمها، واختفتِ الابتسامةُ من وجوهِ مَن نقابلُهم. حتَّى رشا، انشغلت عن مساعدتنا في مائدة عيد الفطرِ بما هو أهمُّ من مائدتِنا. غادرت مدريد مَعَ بداية العَشر الأخيرَةِ مِن شهر رمضان، لتُشارك سكَّان الخيامِ في تركيا والأردن دعاءَهم، وهي توزِّع عليهم ما توفَّر في مستودعات
الإغائة من مأكلٍ وملبسٍ. ويبدو أنَّها ستقضي أيَّام عيد الفطر في القدس الشريفِ بصحبةِ أصدقاء جدَّتها الذين ما يزالون مُقيمين في بيت لحمٍ. وحسب ما أخبرتنا رشا في حديثٍ مَع بُنَيَّتي، ففي نيَّتها قضاءُ أيَّام العيد في القدس الشريف.

وتقول إنَّها سعيدةٌ للروابط التي ما تزال قويَّةً ومتماسكةً بين مسيحيِّي فلسطين ومسلميها، وحرصهما على تمتين نسيج المجتمعِ الفلسطيني الذي شدَّ سداه ولحمته عرب القدس منذ "العُهدةِ العُمَرِيَّةِ" التي حفظت للمسيحيِّين دورَ عبادتهم. وما مسيحيُّو فلسطين إلاَّ فرعًا مِن جذعِ الوجودِ المسيحي في المشرق العربي عامَّةً وأرض الكنانة.

تعودُ حفيدتي لتسأل ونحن في نستعدُ لصلاةِ تراويح هذا المساء عمَّا إذا سعد بعضُ الصائمين القانتين برؤية ليلةِ القَدْرِ التي هي خيرٌ مِن ألف شهرٍ، وتعلِّقُ على تلك الرؤية الكثير من الآمالِ باستجابةِ المولى لدعائهم وتوسلّهم بأن يحلَّ الأمن والأمان في ربوع بلاد الشام، ويلهم قادة جيشها وضبَّاطه بالوقوفِ إلى
جانبِ الشعب الذي يطالب بحقِّه في حياة كريمةٍ وعادلة، ليختفي فيها زوَّارُ الليل والعناصر الذين مارسوا القتل والإرهاب والدمار على مدى السنتين الماضيتن ونصفِ السنة الحاليَّةِ ممَّا أجبرَ ملايين السوريِّين على النزوح إلى دولِ الجوار أو إلى المناطق التي ما تزال آمنةً، وإن كان ينقصها الغذاء والدواء بسبب الحصار المفروض على قراهم ومزارعهم التي أكلت نيران المعارك محصولها.

قبل أن تنتهي بُنيَّتي مِن حديثها، إِذ بصوتُ إمام المسجدِ الحرامِ يرتفِعُ مِن شاشةِ التلفزيون مرتِّلاً دعاءَ القُنُوتِ، فردَّدنا: اللهُمَّ آمين" راجين الاستجابةَ والقبولَ، وعودَةَ الأمن والسلامِ إلى بلادِ الشامِ. وما ذاكَ على اللهِ بِمعُجزٍ أو بعيدٍ.

محمَّد بشير علي كردي سفير المملكة العربية السعودية سابقاً في اليابان


رأي