أوكيناوا تحتفل بالذكرى 40 لعودتها إلى اليابان

ناها- أوكيناوا/ الخميس 17 إبريل 2012 / بان أورينت نيوز/

أحيت محافظة أوكيناوا يوم الثلاثاء الذكرى الأربعين لعودتها إلى السيادة اليابانية من سيطرة الولايات المتحدة وسط وجود عسكري أمريكي كثيف مستمر على اراضيها وصعوبات اقتصادية تعانيها، مع عدم وجود حل في الأفق للازمة السياسية بشأن النقل المزمع لقاعدة عسكرية رئيسية في المحافظة.

وحضر رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا وحاكم أوكيناوا هيروكازو ناكايما والسفير الأمريكي لدى اليابان جون روس مراسم ذكرى عودة المحافظة الجزيرة إلى اليابان، إضافة إلى حوالي 1200 شخصية، بينهم وزراء في الحكومة ورئيسا مجلس النواب ومجلس الشيوخ في البرلمان إضافة إلى رئيس المحكمة العليا والشباب المحلية.

وفي هذا الحدث في مدينة غينوان الذي نظمته الحكومة اليابانية ومحافظة أوكيناوا، تعهد نودا بأن طوكيو لن تسمح ببقاء قاعدة فوتينما الجوية التابعة لسلاح البحرية الأمريكي في موقعها الحالي وسوف تسعى جاهدة لتخفيف العبء عن أوكيناوا الناجم عن استضافة قواعد عسكرية.

وقال نودا "أدرك تماماً أن تركيز القواعد العسكرية الأمريكية باتت عبئا ثقيلا على شعب أوكيناوا. وأتعهد هنا مرة أخرى بتخفيف ذلك التوتر في وقت مبكر بطرق محددة وملموسة،" مشيراً إلى هذه الجهود "كإحدى أهم التحديات لحكومتي." وقال رئيس الوزراء أيضا إن مطار فوتينما "يجب أن لا يبقى في الموقع الحالي."

وعلى الصعيد الاقتصادي، شدد نودا بالمحافظة الجزيرة لتشجيع السياحة والخدمات اللوجستية، فضلا عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، قائلاً إن جهود أوكيناوا لدعم هذه القطاعات "تتقدم على" سياسات الحكومة المركزية لإحياء الاقتصاد المحلي في جميع أنحاء اليابان من خلال تعزيز تلك القطاعات.

وقال نودا "نعيش في فترة انتقالية تاريخية ينتقل فيها ثقل العالم نحو منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وهذا يعني أن لدى أوكيناوا إمكانات لتطور جديد كبوابة للمنطقة."

وقال حاكم الجزيرة ناكايما في كلمته إن المحافظة التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة "تطورت بشكل كبير مقارنة مع قبل 40 عام...ولدى سكانها الآن ثقة واعتزاز كبيرين في وطنهم."

وأعرب عن تقديره للجهود التي بذلتها الحكومة المركزية في الماضي لتخفيف العبء عن سكان أوكيناوا لكنه قال إن لدى سكان المحافظة "رغبة قوية" لنقل قاعدة فوتينما، التي تقع وسط منطقة سكنية في جينوان، خارج المحافظة وعودة الأراضي التي تشغلها هذه القاعدة قريباً.

ودعا المحافظ أيضاً إلى مراجعة شاملة لاتفاقية وضع القوات (SOF) الثنائية، التي تنظم عمليات الجيش الأمريكي في اليابان وتمنح حقوقاً تتجاوز نطاق التشريع المحلي الافتراضي لعناصرها.

ومشيرا إلى أن أوكيناوا، "كجزء من اليابان"، تسعى جاهدة لمعالجة الصعوبات التي تواجهها الأمة في أعقاب زلزال وتسونامي 2011 مارس، وأزمة فوكوشيما النووية اللاحقة، حث ناكايما الأجزاء الأخرى من البلاد للتفكير في المشاكل المرتبطة بالوجود العسكري الأميركي في المحافظة الجزيرة.

وفي الوقت الحاضر، تستضيف أوكيناوا، التي تشكل 0.6 بالمائة من إجمالي مساحة اليابان، 74 بالمائة من المنشآت العسكرية الأمريكية في البلاد من حيث المساحة. والأراضي المستخدمة من قبل القوات الأمريكية في جزيرة أوكيناوا الرئيسية تشكل حوالي 20 بالمائة من المجموع.

الصورة: رئيس الوزراء نودا يلقي كلمته في مراسم ذكرى استعادة اوكيناوا

بان اورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب