تأسيس منظمة تهدف لاستقلال أوكيناوا عن اليابان

طوكيو- الجمعة 17 مايو 2013 /بان اورينت نيوز/

تأسست منظمة بحثية يابانية تسعى لاستقلال محافظة أوكيناوا عن اليابان يوم الأربعاء، الذي يصادف الذكرى 41 لعودة المحافظة الجزيرة الجنوبية من الاحتلال الأمريكي بعد الحرب العالمية الثانية إلى الحكم الياباني.

وتهدف المنظمة، واسمها رابطة الدراسات الشاملة لاستقلال ليو تشيوان Association of Comprehensive Studies for Independence of the Lew Chewans إلى إجراء مشاريع بحثية واسعة النطاق على السياسات والإدارة والاقتصاد والثقافة والتعليم في أوكيناوا.

وقال ماساكي توموتشي، أستاذ مشارك في جامعة أوكيناوا الدولية وعضو اللجنة التأسيسية للرابطة، في مؤتمر صحفي بحضور وسائل الإعلام اليابانية، "من معركة أوكيناوا، المسماة ’العاصفة الحديدية‘، تعلم شعب أوكيناوا أن القوات العسكرية لا تحميهم". وأوضح توموتشي أن المجموعة تهدف إلى إزالة جميع القواعد الأمريكية في أوكيناوا خلال استقلالها، قائلا "إن الطريق الوحيدة التي يمكننا أن نسلكها لحماية أنفسنا هي إزالة القواعد".

وتقول الرابطة في نشرة لها،"يجري التعامل مع أوكيناوا بتمييز ضدها ووضعت تحت الحكم الاستعماري" من قبل اليابان، مشيراً، في جزء منه، إلى أن اليابان ضمت مملكة ريوكيو، الإسم السابق لأوكيناوا، وإنشأت ماسمته محافظة أوكيناوا خلال حقبة ميجي في عام 1879، ومنذ ذلك الحين ولغاية الآن تعاني من تمييز ضدها من قبل الحكومات اليابانية والأمريكية ممثلة بالأعباء المفرطة المستمرة التي تتحملها أوكيناوا من استضافة العديد من القواعد الأمريكية، ونشر طائرات أوسبري إم في MV-22 في قاعدة كادينا البحرية أمريكية في المحافظة رغم احتجاج السكان الذين يخشون دوماً تهديدات الحروبٍ.

وأضاف بيان المجموعة أن الشعب الياباني (خارج أوكيناوا) يتمتع بالسلام والإزدهار في اليابان وبشكل مستمر على حساب ريوكيو. ومشيرا إلى أن لسكان ريوكيو الحق في تقرير المصير بموجب القانون الدولي، أعلنت المجموعة أنه بعد أن يتحقق الاستقلال، فإن أوكيناوا "ستزيل كافة القواعد العسكرية، وتقيم علاقات ودية مع جميع البلدان في العالم، وتبني جزيرة السلام الأمل".

وكجزء من جهودها لوضع تدابير ملموسة لتحقيق الاستقلال، تأمل الرابطة في إنشاء شبكة مع مجموعات مؤيدة للاستقلال في هاواي وغوام إضافة إلى سكان منطقة كاتالونيا ذات الحكم الذاتي في اسكتلندا وأسبانيا. والمواطنون الذين لديهم جذور في جزر أوكيناوا هم فقط الذين يستطيعون الانضمام إلى الرابطة، التي تخطط لعقد المؤتمر العام الأول في جزيرة أوكيناوا الرئيسية في أكتوبر.

وقال ياسوكاتسو ماتسوشيما، أستاذ في جامعة ريوكوكو وعضو في الرابطة، "بما أن غالبية الشعب الياباني لم يفكروا يوما بشكل جدي إزاء التمييز ضد سكان ريوكيو، أريد أن يكون تأسيس الرابطة بمثابة محفز للإطلاع على المصاعب التي شهدتها أوكيناوا في تاريخها".

الصورة: أعضاء الرابطة في مؤتمر صحفي

بان اورينت نيوز
حقوق النشر محفوظة


سياسة