قالوا للفاتح

اليابان تدعو الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي، وتستدعي سفيرها من دمشق ``للتشاور``

طوكيو- الجمعة 19 أغسطس 2011 /بان اورينت نيوز/

دعت اليابان يوم الجمعة إلى تنحي الرئيس السوري بشار الأسد عن الحكم، واستدعت سفيرها من دمشق إلى طوكيو للتشاور، في ضوء الأحداث التي تشهدها سورية.

وجاء في بيان رسمي صدر باسم وزير الخارجية الياباني عن الوضع في سورية بأن "اليابان دأبت منذ وقت على دعوة الحكومة السورية إلى الإصغاء لتطلعات شعبها وإلى صوت المجتمع الدولي، وبأن توقِفَ فورياً استخدام القوة ضد المدنيين، وتبدأ حواراً فورياً وعملياً مع الشعب بمايشمل المعارضة، وتنفذ بسرعة إصلاحات أساسية في سبيل تحقيق الديمقراطية."

وأضاف البيان الرسمي "ولكن من المؤسف جداً أنه رغم المطالب المتكررة من اليابان وغيرها من أعضاء المجتمع الدولي فقد استمرت الأجهزة الأمنية السورية في استخدام القوة على نطاق واسع متسببةً بمقتل وجرح الكثيرين من أفراد الشعب. واليابان تلوم بشكل صارم استخدام السلطات الأمنية للعنف وتدعوها لأن توقف فورياً هذه الممارسات."

وتابع البيان الرسمي بأن اليابان "تشارك القلق الشديد الذي يشعر به المجتمع الدولي تجاه الوضع في سورية وتؤمن بأن الرئيس السوري بشار الأسد قد فَََقدَ للتو ثقة المجتمع الدولي وفَقَدَ شرعيته في حكم البلد ويجب عليه التنحي."

وأضاف البيان الصادر باسم وزير الخارجية الياباني أن "اليابان تنظر باهتمام كبير إلى الإتفاق بين الرئيس الأسد مع أمين عام الأمم المتحدة بان كيمون في 17 أغسطس لوقف الأعمال العسكرية والأمنية، وتنفيذ الإصلاحات على الدستور وغيرها من الإصلاحات، وبقبول بعثة الأمم المتحدة لتقييم الوضع الإنساني في البلد."

وبناء على ذلك، حسب البيان، فقد تقرر استدعاء السفير الياباني في سورية توشيرو سوزوكي إلى اليابان "بشكل مؤقت للتشاور حيال الوضع السوري."

الصورة: (من الأرشيف) السفير الياباني في سورية يجتمع مع الرئيس بشار الأسد

بان اورينت نيوز


بيانات رسمية