كارلوس غصن يقبض أعلى راتب بين رؤساء الشركات اليابانية

طوكيو- الخميس 30 يونيو 2011 / بان أورينت نيوز/

حصل كارلوس غصن المدير التنفيذي لشركة نيسان موتور على أعلى راتب بين رؤساء مجلس الإدارة في الشركات اليابانية حيث قَبَضَ 982 مليون ين (12.2 مليون دولار) في السنة المالية 2010 التي انتهت في مارس الماضي، بزيادة مليون ين عن السنة الأسبق استناداً إلى بيانات وزعتها الشركات اليابانية على وسائل الإعلام يوم أمس.

وبهذا الراتب، الذي يزيد عن 1.02 مليون دولار شهرياً متضمناً المكافآت، تصبح شركة نيسان في المركز الأول بين الشركات اليابانية في مستوى رواتب أعضاء مجلس الإدارة. وقد حصل 7 من هؤلاء على رواتب يزيد كل منها على مئة مليون ين في السنة المذكورة.

ويترأس غصن، اللبناني الأصل، شركة نيسان منذ عدة سنوات حيث ساهم في تحسين مستوى أداء الشركة وتعزيز مركزها يابانياً وعالمياً.

وحسب البيانات فقد بلغ عدد أعضاء مجالس إدارات الشركات اليابانية الذين تقاضوا رواتب يزيد كل منها عن 100 مليون ين 48 رئيساً في السنة المالية 2010 بزيادة عشرة عن العام الأسبق. ويمثل الرقم الشركات العشرين الأكثر ربحية والمدرجة على بورصة طوكيو.

ويعكس ارتفاع رواتب المدراء التنفيذيين تحسناً في أرباح شركاتهم للسنة المالية 2010، لكن انتقادات حادة لمستوى هذه الرواتب المرتفعة صدرت في اجتماعات حملة الأسهم على خلفية أن فرص تحقيق أرباح جيدة لتلك الشركات في السنة المالية الحالية غامضة جداً بسبب التأثيرات السلبية لزلزال وتسونامي 11 مارس على الاقتصاد، وبسبب التراجع الأخير في أسعار الأسهم أيضاً.

ومنحت شركة تويوتا رواتب تزيد عن مئة مليون ين إلى كل من ستة أعضاء في مجلس إدارتها، وتلتها شركة ميتسوبيشي، ثم شركة ميتسوي وشركة سوفتبانك، وكلها دفعت أكثر من 100 مليون ين لخمسة أعضاء في مجلس الإدارة.

وبقيت خمس شركات، بينها شركة إن تي تي دوكومو وشركة كي دي دي آي، على موقفها بعدم دفع أكثر من 100 مليون ين لأي من أعضاء مجالس الإدارة.

وتقاضى أكيو تويودا رئيس شركة تويوتا 136 مليون ين (1.7 مليون دولار تقريباً)، واستلم رئيس شركة سوفتبانك والرئيس التنفيذي ماسايوشي سن 108 مليون ين.

ولم يتم إدراج شركة سوني بين الشركات العشرين لأنها كانت مدينة في السنة المالية 2010، لكنها مع ذلك دفعت أكثر من 100 مليون ين لستة من أعضاء مجلس الإدارة، واستلم رئيسها ومديرها هاوارد سترينغر 863 مليون ين.

بان أورينت نيوز


أعمال واقتصاد