قالوا للفاتح

إعلاميون وفنانون يصدرون بياناَ ضد قانون التآمر في اليابان

طوكيو- السبت 6 مايو 2017 / بان اورينت نيوز/

ندد 14 صحفي وكاتب ياباني بمايسمى قانون مكافحة المؤامرة الذي أقرته حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي بهدف وصفت أنه منع الارهاب وتعزيز الأمن والسلامة. وأصدر مذيعون، مقدمو برامج حوارية، صحفيون في وسائل إعلام ومواقع إلكترونية، ورسامو كاريكاتير،ا بياناً ضد مشروع قانون مكافحة التآمر الذي يعاقب على التحضير لأعمال إرهابية وما إلى ذلك وأقرته لجنة الشؤون القضائية في 19 إبريل الماضي.

وجاء في البيان أن "قانون مكافحة التآمر الذي أقرته الحكومة اليابانية أصبح أداة تدوس على الحرية الشخصية، والخصوصية، إضافة إلى إمكانية إطلاق يد أجهزة التحقيق، وفرض رقابة على المجتمع. وسوف تؤثر هذه الرقابة على الحرية الشخصية. وسوف يغلق الناس أفواهمم لحماية أنفسهم، ويجد الصحفيون صعوبة في جمع المواد الإخبارية، لأن عملنا عادة هو الدخول إلى عقول مختلف الناس لمعرفة الحقيقة، ولن نستطيع أن نقول ما يجب قوله، وبعبارة أخرى، فإن (قانون) مكافحة التآمر يدمر بشكل واضح حرية التعبير وحرية الصحافة، ويعلّمنا التاريخ أن المراقبة تقتل حرية الناس.

وأشار البيان إلى مخاطر (قانون) التآمر ببوصفه "أسوأ قانون". وانتقد سويتشيرو تاهارا مقدم البرامج الحوارية المشهور في قناة أساهي، جوهر القانون معتبراً أن حماية الأمن والنظام لايعني بالضرورة اعتقال معارضي الحكومة، بينما قال رسام الكاركاتير يوشينوري كوباياشي إن "أكثر من 90% من الناس سوف يتوقفون عن انتقاد السلطة إذا تم اعتماد (مشروع قانون) التآمر"، بينما قال الصحفي المستقل أوسامو أوكي، بأن قانون التآمر يتيح للسلطة ممارسة صلاحياتها بحرية وشكل تعسفي.

بان اورينت نيوز


سياسة