قالوا للفاتح

سفارة الاردن بطوكيو تقيم حفل استقبال بمناسبة يوم الإستقلال وذكرى الثورة العربية

الجالية الأردنية في طوكيو

طوكيو – السبت 28 أيار مايو 2016 / بان اورينت نيوز/

أقامت سفارة المملكة الأردنية الهاشمية في طوكيو حفل استقبال الذكرى السبعين للاستقلال، والذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى.

وكان في استقبال الضيوف السيد ديماي حداد سفير الأردن في طوكيو وعقيلته السيدة شفاء زغول وأعضاء السفارة، حيث حضر الحفل نحو 20 نائباً من البرلمان والحكومة اليابانية تقدمهم السيد ماساكازو هاماتشي نائب وزير الخارجية للشؤون البرلمانية ممثل حكومة اليابان، والسيد كازانوري تاناكا رئيس الرابطة البرلمانية الأردنية اليابانية والسيد ياماغوتشي رئيس حزب كوميتو المشارك في الإئتلاف الحاكم. كما وحضر الحفل السيد ميكيو ساساكي رئيس جمعية الصداقة الأردنية اليابانية، مستشار مجموعة ميتسوبيشي العملاقة.

وحضر أيضاً السيد تارو كونو وزير إدارة الكوارث والإصلاح الإداري حيث أعرب عن تهانيه للأردن قيادة وشعباً بهذه الذكرى الميمونة.

وكان بين الضيوف نواب وزراء بعض الوزارات، ورؤساء وممثلون عن عشرات الشركات والمنظمات الاقتصادية والتجارية والمؤسسات الثقافية إضافة إلى ممثلين عن ابرز وسائل الإعلام والأكاديميا وأصدقاء الأردن في اليابان، واكثر من اربعين سفير معتمد لدى اليابان وعدد آخر من دبلوماسيي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية في طوكيو. كما حضر الحفل حوالي خمسة وثلاثون من الاردنيين المقيمين في اليابان، يمثلون حوالي ثلث اعضاء الجالية.

وبدأ الحفل بعزف النشيدين الوطني الأردني والياباني ثم ألقى السيد ديماي حداد سفير الأردن في طوكيو كلمة الافتتاح واعرب في مستهلها عن التعازي بضحايا الزلزال الذي ضرب كوماموتو الشهر الماضي، ثم نقل تحيات الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا العبدالله والعائلة المالكة وحكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية إلى الإمبراطور أكيهيتو والامبراطورة ميتشكو والعائلة الإمبراطورية وحكومة وشعب اليابان.

واعرب السفير حداد عن ارتياحه لمستوى تعزيز العلاقات الثنائية مدعومة بالعلاقات الحميمة الخاصة التي تربط العائلة المالكة الهاشمية والأسرة الإمبراطورية في اليابان، إضافة إلى اللقاءات التي جرت في العام الماضي بين الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بما يعكس زخم مستوى الشراكة التي وصل لها البلدان، والتي تمثلت أيضاً بازدياد واضح في مستوى الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين.

وأضاف السفير حداد بأن الاردن ينعم بالسلام والأمن رغم ما تمر به المنطقة وبأن هذا نتيجة حكمة ورؤيا القيادة القوية من الملك عبد الثاني وتصميم الشعب الأردني لحماية منجزاته. وقال بأن الأردن أصبح مركزاً قائداً للإعتدال في المنطقة.

وأعرب السفير الأردني حداد عن تقدير الأردن لكل ما قدمته وما تزال تقدمه دولة اليابان الصديقة لمساعدة الأردن على مدى عقود، وخاصة خلال الفترات الصعبة، إضافة إلى المساعدات التي تقدمها اليابان للّاجئين السوريين في الأردن والمنطقة التي تساهم في دعم الاستقرار والامن.

ثم ألقى السيد ماساكازو هاماتشي نائب وزير الخارجية كلمة نيابة عن الحكومة اليابانية هنأً الأردن في مستهلها بذكرى الاستقلال إضافة إلى الذكرى الثانية والستين لإقامة العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين. ثم أكد على أهمية الدور الذي يلعبه الأردن بشكل متميز في تحقيق سلام واستقرار الشرق الأوسط، رغم الإضطرابات المحيطة به، قائلاً أنه منذ حصول ما يسمى بالربيع العربي أصبح الوضع في المنطقة هشاً بشكل كبير لكن رغم ذلك بقي الأردن مستقراً وهذه الجهود الأردنية موضع احترام عميق من اليابان.

وأضاف نائب الوزير الياباني بأن حكومته قررت تقديم حزمة مساعدات بميزانية 6 مليار دولار إلى منطقة الشرق الأوسط خلال فترة 2016-2018 لتطوير الموارد البشرية لنحو 20 ألف شخص بما يساهم في منع التطرف من الإنتشار، والمساعدة على بناء مجتمع مستقر في المنطقة. وأكد نائب الوزير الياباني على قوة العلاقات التقليدية القائمة بين اليابان والأردن والأسرتين الملكية والامبراطورية، وعلى فعاليات تبادل الزيارات على أعلى المستويات. وختم هاماتشي نائب وزير الخارجية معرباً عن أمله بأن يساهم هذا الحفل في تعزيز هذه العلاقات ليس فقط في المجالات السياسية والدبلوماسية بل بما يشمل التعليم والثقافة والأعمال والإقتصاد.

كما تم في القاعة تنظيم معرض صور يغطي الاردن منذ عام 1890 وأحداث الثورة العربية الكبرى وتأسيس الاردن، تم تقديمها من قبل مؤسسة إرث الاردن، كما تم اعداد جناح لعرض المصنوعات التراثية والتقليدية، وجلسة بدوية قدمت فيها القهوة الاردنية، وساد الحفل الاجواء الاردنية على ايقاع موسيقات القوات المسلحة.

كما وتم في قاعة الاحتفال تقديم المأكولات التقليدية الأردنية إضافة إلى عرض صور ولوحات فنية من رسامين فنانين يابانيين تبرز معالم النهضة الأردنية في كافة المجالات، والمواقع السياحية والأثرية التي تستقطب اليابانيين.

وشارك في استقبال الضيوف طلاب من الجامعات اليابانية ارتدوا الأزياء الشعبية الأردنية. كما جرى توزيع نشرات سياحية وأثرية ومعلومات أساسية على الضيوفز.

الصورة/ أعضاء من الجالية الأردنية في اليابان مع السفير ديماي حداد والسيدة عقيلته شفاء زغول وأعضاء السفارة في حفل عيد الإستقلال

بان اورينت نيوز


اليابان والدول العربية