قالوا للفاتح

سفارة الكويت في اليابان تحتفل بالعيد الوطني 2016

/طوكيو – الاثنين 22 فبراير 2016 /بان اورينت نيوز

احتفلت سفارة دولة الكويت في طوكيو بالعيد الوطني بإقامة حفل استقبال في فندق بالاس بجوار القصر الامبراطوري في طوكيو مساء يوم الاثنين 22 فبراير. وكان السيد السفير عبد الرحمن حمود العتيبي مع أعضاء السفارة على رأس مستقبلي ضيوف الحفل الذين زاد عددهم عن ألف مدعو من السياسيين والنواب ومسؤولي الحكومة والوزارات والشركات والمؤسسات الاقتصادية اليابانية إضافة إلى شخصيات من مراكز الأبحاث والأكاديميين والإعلاميين والدوائر الثقافية اليابانية حيث قدموا التهنئة إلى السفير وأعضاء السفارة بهذه المناسبة.

كما حضر الحفل أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والدولي وأعضاء الجاليات العربية والإسلامية في اليابان إلى جانب الطلبة والطالبات الكويتيين في الجامعات اليابانية.

وكان في مقدمة الحضور السيدة ميكي يامادا، نائبة وزير الخارجية الياباني للشؤون البرلمانية، والسيد ماساو أوتشيبوري، حاكم محافظة فوكوشيما.

وبعد عزف النشيدين الكويتي والياباني، قال السفير عبد الرحمن العتيبي في مستهل كلمة الافتتاح، "يسعدني باسمي وبالنيابة عن حرمي وزملائي وأعضاء السفارة وكافة المواطنين الكويتيين في اليابان الترحيب بكم والإعراب عن التقدير والإمتنان على تلبيتكم دعوتنا بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين للإستقلال والذكرى الخامسة والعشرين للتحرير من الغزو العراقي. ويسرني أن أنقل تحيات القيادة السياسية والشعب الكويتي والحكومة الكويتية لجلالة الإمبراطور أكيهيتو وجلالة الإمبراطورة ميتشيكو، والتمنيات لجلالتيهما والأسرة الإمبراطورية بالصحة والسعادة وللشعب الياباني الصديق والحكومة اليابانية بالتقدم والإزدهار".

وتابع سعادة العتيبي قائلاً، "إذ نحتفل هذه الليلة بمشاركة سعادة محافظ فوكوشيما وممثلي محافظات إقليم توهوكو، نستذكر وبقرب حلول الذكرى الخامسة لزلزال الحادي عشر من مارس 2011، التضحيات الجسام التي قدمها مواطنو تلك المحافظات، مجددين التعازي لأرواح الضحايا والتمنيات لأسرهم بمستقبلٍ واعدٍ، مثمنين الدور الكبير الذي قامت به المحافظات والحكومة المركزية لتجاوز تلك الكارثة، ومؤكدين على دعم دولة الكويت لجهود تلك المحافظات تأكيداً على عمق علاقات البلدين والشعبين الصديقين".

وأردف سعادة السفير العتيبي، مضى خمسة وخمسون عاماً على استقلال بلادي، وهي فترة قصيرة بعمر الدول ولكنها ثرية بإنجازاتها التي لم تكن لتتحقق بدون رؤى واضحة وسياسة عملية واقعية. فلقد رسمت الكويت ملامح سياستها بأطر واضحة من خلال دستورها الذي نظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم، فكان وما زال الحصن الواقي والملاذ الأمين من خلال المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار من خلال نظامها الديمقراطي والذي هو مبعث فخر لنا ولا مناص عنه وهو تأكيد واضح وصريح من قيادتنا السياسية في كل المحافل المحلية والإقليمية والدولية.

وأكد سعادته، "إذ يعيش العالم اليوم في اضطراب نابع من اختلاط المفاهيم وانحراف الأفكار، اختطت دولة الكويت منهج التسامح والإعتدال تأسياً بتعاليم ديننا الإسلامي الواضحة في عدم مصادرة الرأي الآخر ونبذ العنف والقتل والدعوة الى الحوار. والجانب الآخر والمهم هو إيمان دولة الكويت بالمعالجات السلمية للمشكلات والقضايا الدولية في ظل الحرص العميق على تسخير إمكانياتها بما يساهم في تخفيف المعاناة الإنسانية لشعوب الأرض كافة، ودعم الدول النامية ومحاربة الفقر ودعوة الدول الغنية الى تنفيذ برامج التنمية المستدامة. ولا يفوتني أن أشير وبكل اعتزاز الى مساهمات بلادي الكبيرة عبر المؤسسات والهيئات الدولية في هذا المجال، ناهيك عن مساهمات الصندوق الكويتي للتنمية منذ تأسيسه عام 1961 الى هذا اليوم".

ثم تحدثت السيدة ميكي يامادا، النائب البرلماني لوزير خارجية اليابان مستهلةً بتهنئة دولة الكويت حكومة وشعباً بهذه المناسبة الميمونة مؤكدة على أن اليابان ترتبط بعلاقات صداقة متينة مع الكويت على مدى نصف قرن من الزمن، وبأنها في السنوات الأخيرة أصبحت أكثر متانة وقوة وتسير نحو شراكة شمولية في المجالات الاقتصادية والثقافية وغيرها، ولاسيما في أعقاب الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين والتبادلات على مستوى كبار المسؤولين والأفراد. وأعربت المسؤولة اليابانية نيابة عن الشعب الياباني عن الامتنان الكبير للمساعدات التي قدمتها الكويت في أعقاب زلزال توهوكو عام 2011.

ونوهت نائبة وزير الخارجية اليابانية إلى "المنجزات التي تحققت في المحافظات المنكوبة بزلزال وتسونامي 2011 وبعضها بفضل المساعدات الكويتية السخية وخاصة صندوق الشراكة الكويتي للتعليم الطبي في محافظة مياغي الذي تأسس في فبراير هذا العام". وختمت المسؤولة اليابانية بأن حكومة اليابان سوف تبذل الجهود لتطوير الروابط الثنائية مع الكويت وبأنها تأمل بزيارة الكويت في الوقت المناسب لتعزيز التفاهم والتعاون المتبادل.

وفي كلمة تهنئة قال السيد ماساو أوتشيبوري حاكم محافظة فوكوشيما بأن زخم إعادة البناء بعد كارثة الزلزال والتسونامي مستمر وقوي وبأن دور الكويت في الدعم كان كبيراً، مشيداً باهتمام سعادة السفير العتيبي وكونه "صديق فوكوشيما". وأشار الحاكم إلى مخطط إنشاء فوكوشيما جديدة يشعر فيها كل مواطن بالسعادة لأنه مولود في تلك المحافظة.

وعُرضت في حفل الاستقبال مشاهد على شاشة كبيرة تمثل أهم الإنجازات في الكويت ومعالم التطور في الدولة، كما قدمت المأكولات الشعبية والحلويات الكويتية والعربية، وبعض القطع الفنية التراثية الكويتية. كما نشرت بعض الصحف اليابانية واسعة الإنتشار صفحات خاصة بهذه المناسبة.
وقدمت فرقة تلاميذ من مدينة إيواكي بمحافظة فوكوشيما عرضاً فولكلورياً بالزي التقليدي لاقى إعجاب الحضور.

الصورة: سفير الكويت عبد الرحمن العتيبي يتوسط نائبة وزير الخارجية، وحاكم فوكوشيما في قطع كعكة في بداية حفل اليوم الوطني الكويتي، وفي الخلف تلامذة مدرسة من مدينة إيواكي بالأزياء الفولكلورية.

بان اورينت نيوز

جميع الحقوق محفوظة


اليابان والدول العربية