قالوا للفاتح

السفير السعودي أحمد البراك: أكبر وفد يزور اليابان منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية

فعاليات المنتدى السعودي الياباني تبدأ الأحد بمشاركة 200 شخصية سعودية

طوكيو- السبت 16 مايو 2015 / بان اورينت نيوز/

تنطلق غداً الأحد فعاليات المنتدى السعودي الياباني الذي تستضيفه العاصمة اليابانية طوكيو ومدينة أوساكا بمناسبة مرور 60 عاماً على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ويشارك في فعاليات المنتدى، الذي يستمر لغاية 22 مايو، وفد سعودي رفيع المستوى يضم أكثر من 200 مسؤول من القطاعين العام والخاص يتقدمهم وزير الاقتصاد والتخطيط المهندس عادل فقيه حيث اختار اليابان لتكون أول وجهة اقتصادية له بعد تعيينه في مركزه الوزاري.

وتشتمل فعاليات المنتدى على معرض يضم أكثر من 40 قطعة اثرية تاريخية يقام في أهم الصروح المعمارية ذات الشعبية الفائقة في قلب العاصمة طوكيو، وهي "ميد تاون"، و "روبونغي هيلز" و "سن شاين سيتي" في قلب العاصمة طوكيو، إضافة إلى عروض شعبية فولكلورية على مدار الأسبوع فيها، وفي مدينة أوساكا ثاني أكبر المدن اليابانية.

واعتبر سفير المملكة العربية السعودية الجديد لدى اليابان السيد أحمد البراك، أن هذا الوفد السعودي هو أكبر وفد سياسي واقتصادي وأكاديمي وثقافي يزور اليابان منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وبأن فعاليات المنتدى سوف تكون انعكاساً للشراكة الاستراتيجية الثنائية. وأضاف السفير البراك بأن إقامة الفعاليات والعروض في أماكن تحظى بشعبية كبيرة لدى اليابانيين الذين يزوروها بعشرات الآلاف يومياً، وتعتبر من معالم طوكيو الحديثة، سوف يتيح لليابانيين التعرف بشكل مباشر على الحضارات العريقة في المملكة العربية السعودية وعلى معالمها الثقافية والفولكلورية.

وقد رحبت الحكومة اليابانية في بيان رسمي بعقد هذا المنتدى وأعربت عن أملها بتعزيز العلاقات الثنائية فيما أكد مسؤول ياباني على أهمية المملكة العربية السعودية لأمن الطاقة الياباني.

وحسب بيانات وزارة الإقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية فإن المملكة العربية السعودية تتبؤأ منذ سنوات مركز أكبر مصدر لليابان في تأمين امدادات النفط الخام بنسبة تتراوح مابين ربع وثلث إجمالي الواردات اليابانية بمايجعل المملكة في موقع حيوي واستراتيجي في تأمين الطاقة اللازمة لتسيير عجلة الإقتصاد الياباني.

بان اورينت نيوز


أعمال واقتصاد