قالوا للفاتح

منظمة يابانية يسارية تعلن مسؤوليتها عن إطلاق قذيفة على قاعدة أمريكية عسكرية

طوكيو - الاربعاء 6 مايو 2015 /بان اورينت نيوز/

أعلنت منظمة يسارية يابانية تسمي نفسها "الجيش الثوري" مسؤوليتها عن إطلاق قذيفة في الأسبوع الماضي على قاعدة زاما العسكرية الأمريكية الواقعة جنوب غرب العاصمة اليابانية طوكيو.

وجاء في بيان من هذه المنظمة التي تعارض الوجود العسكري الأمريكي على الأراضي اليابانية تنديد بمواقف رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في تعزيز التحالف العسكري مع الولايات المتحدة ضمن مايسمى الدفاع المشترك الذي يسمح لليابان المشاركة في حروب لحماية حليف يتعرض لهجوم، ماتعتبره المنظمة انتهاكاً لدستور اليابان السلمي الذي تسعى الحكومة لتعديله.

واعتبر البيان، الذي أرسله الجيش الثوري إلى وسائل الإعلام في اليابان، أن تلك القذيفة هي الرد على مساعي الحكومتين اليابانية والأمريكية في التعاون العسكري العالمي. وكان سكان قرب القاعدة اتصلوا بالشرطة في 27 أبريل بعد سماع أصوات انفجارات وجرت تحقيقات في الحادث لكن منظمة الجيش الثوري تبنت العملية يوم 4 مايو.

وقد تعرضت تلك القاعدة، التي تسميها القوات الأمريكية "معسكر زاما" إلى هجمات مماثلة في الماضي لكن لم تسفر عن أي خسائر حيث أن القذيفة يدوية الصنع وهي اسطوانة معدنية وأنبوبان مع بعض المتفجرات، سقطت في منطقة خالية. وقد بدأت الشرطة اليابانية عملية بحث عن الفاعلين فيما اعتبرته "جريمة انتهاك قانون حيازة الأسلحة والمتفجرات والسيوف"، وداهمت مقر منظمة مشتبه بها.

الصورة: عنصر أمن ياباني يتفحص انبوب من القذيفة اليدوية في أرض زاما

بان اورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب