قالوا للفاتح

تعاون ياباني استرالي امريكي لانتاج غواصة حربية

طوكيو- الثلاثاء 3 ديسمبر 2014 / بان اورينت نيوز/
قررت الولايات المتحدة الإنضمام إلى مشروع غواصة تطورها بشكل مشترك اليابان واستراليا ومازال قيد الدراسة بينهم وبما ينقل علاقات هذه الدول من مرحلة المناورات العسكرية المشتركة إلى إنتاج الأسلحة الاستراتيجية.

وتأمل استراليا بأن يكون تصميم هيكل الغواصة ياباني بمايشمل المحركات والوصلات بالإستناد على تصميم غواصة سوريو Soryu الأكثر تطوراً بالنسبة للقوات البحرية اليابانية، فيما تقدم الولايات المتحدة الأنظمة الخاصة للغواصة بمايشمل الاتصالات والأسلحة مثل صواريخ كروز، وتكافؤ العمليات الموحدة الاسترالية الامريكية.

وقدعقد قادة الدول الثلاث قمة ثلاثية على هامش اجتماع مجموعة العشرين الذي استضافته استراليا في الشهر الماضي حيث تضمن المناقشات مجالات التعاون العسكري الثلاثية.

وكانت اليابان واستراليا اتفقتا في 16 اكتوبر الماضي خلال اجتماع وزراء دفاع البلدين على بدء مناقشات التطوير المشترك لهذه الغواصة.

وتستخدم غواصات استراليا من فئة كولينز أنظمة حربية طورتها شركة راثيون الأمريكية. وتعتزم الحكومة الاسترالية تجديد غواصاتها الست من هذه الفئة لتوسيع مجال عملياتها اعتباراً من عام 2030.

وقال مراقبون في طوكيو بأن هدف هذا التحرك الثلاثي الياباني الاسترالي الامريكي لتطوير الغواصة الجديدة هو "الإندفاع المتواصل الصيني في المحيطين الهندي والهادي". كما تتماشى هذه الخطوة مع سياسة الرئيس الأمريكي باراك اوباما في "إعادة توازن" السياسة الآسيوية" من خلال تعزيز الشراكة العسكرية بين الدول الحليفة في المنطقة وتعزيز امكانيات الردع العسكري لها.

ومن المتوقع بقاء المحادثات وراء أبواب مغلقة حسب محللين في طوكيو على أساس وجود معارضة داخل استراليا لتطوير مشترك للغواصات مع دول أخرى بمايؤثر على الصناعة العسكرية الاسترالية. كما يعارض عدد كبير من اليابانيين توسيع التسلح الياباني والتطوير مع الدول الأخرى على أساس أنه ينتهك الدستور السلمي، رغم التعديلات التي فرضتها حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي على تفسير الدستور بمايسمح لليابان بالتعاون وحتى بالحرب مع حلفاءها.

ويرى المراقبون أن اليابان بدخولها تطوير الغواصات المشترك قد دخلت المنافسة العالمية على أسواق الغواصات التي تهيمن بها المانيا وفرنسا وروسيا. وحسب بيانات عن تلك غواصة سوريو، 4200 طن، فهي أكبر من الغواصات الفرنسية والروسية المنافسة وقادرة على حمل أسلحة أثقل، وحجمها الكبير يتيح لها التحرك بهدوء ولمسافات أطول من الغواصات المنافسة. وتذكر بعض التقديرات أن تكلفة أو سعر سوريو يناهز نصف مليار دولار.


بان اورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب