قالوا للفاتح

``كورية الشمالية حاولت تصدير بذلات حماية كيماوية محظورة إلى سورية``

طوكيو- السبت 19 نوفمبر 2011 / بان اورينت نيوز/

كشف دبلوماسيون من الأمم المتحدة عن أن السلطات اليونانية احتجزت منذ عامين سفينة كورية شمالية متوجهة إلى ميناء اللاذقية السوري وعلى متنها شحنة كبيرة من بذلات حماية لمعالجة الأسلحة الكيماوية، في إنتهاك لقوانين مجلس الأمن التي تحظر على بيونغ يانغ تصدير مواد ذات علاقة بالأسلحة.

وقال الدبلوماسيون لوكالة كيودو طالبين عدم الكشف عن أسمائهم بأن السلطات اليونانية قدمت تقريرين عن احتجاز الشحنات إلى لجنة معنية بشؤون كورية الشمالية في مجلس الأمن في سبتمبر هذا العام، وبأنه لم يتم الإعلان عن الحادثة إلى الرأي العام نتيجة معارضة الصين، حليفة كورية الشمالية.

وقدم السفير البرتغالي خوسيه فيليب مورايس كابرال، بصفته رئيساً للجنة المذكورة، معلومات جديدة عن فعاليات اللجنة التابعة لمجلس الأمن باعتباره ينفذ ذلك بشكل دوري كل 90 يوماً، حسب المصادر.

وتوجد قرارات عقوبات اقتصادية من مجلس الأمن على كورية الشمالية بسبب تنفيذها تجارب نووية تحت الأرض في أعوام 2006 و 2009.

وكان تقرير أولي لفريق مستقل من الخبراء عن العقوبات الإقتصادية ضد كورية الشمالية قد جرى تسليمه إلى كابرال وبقية أعضاء اللجنة في وقت سابق من هذا الشهر وستناقشه اللجنة في الشهر المقبل.

وتتألف اللجنة من خبراء من الدول الخمسة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا والولايات المتحدة، واليابان وكورية الجنوبية. وتعد تقاريرها النهائية والأولية سنوياً عن إنتهاكات كورية الشمالية للعقوبات الإقتصادية منذ عام 2009، تاريخ تشكيل اللجنة.

وقال مراقبون بأن الكشف عن هذه التقارير في الوقت الحالي يتماشى مع الحملة الدولية ضد سورية التي تواجه انتفاضة شعبية.

الصورة: سفينة نقل ركاب كورية شمالية من الأرشيف

بان اورينت نيوز


جيوش ودفاع وارهاب