قالوا للفاتح

المطاعم اليابانية في الشرق الأوسط تعاني من صعوبات تأمين مواد غذائية

طوكيو – الخميس 20 اكتوبر 2011 /بان اورينت نيوز/

تعاني المطاعم اليابانية في الشرق الأوسط من صعوبات في تأمين المواد الغذائية مع استمرار القيود التي تفرضها دول المنطقة بعد أكثر من 6 شهور من بدء الأزمة النووية في محطة فوكوشيما النووية الأولى في منطقة شمال شرق ليابان التي ضربها زلزال وتسونامي مارس 2011.

وفي الإمارات العربية المتحدة، تحظر وزارة البيئة والمياه استيراد المواد الغذائية اليابانية التي يقل تاريخ انتهاء صلاحيتها عن أسبوعين، وتطلب شهادات اختبار إشعاع للمواد الغذائية اليابانية قبل تاريخ أسبوعين أو أكثر.

ونقلت وكالة جيجي برس عن تشيتوشي تاكاهاشي، كبير الطباخين في مطعم ياباني في دبي، قوله "رغم أننا انتقلنا إلى استيراد المواد الغذائية من تايلاند أو كوريا الجنوبية، فأننا لا نستطيع تحضير النكهة التي نريد بدون صلصة الصويا او الميسو miso من اليابان."

وبينما يعتزم مطعم تاكاهاشي افتتاح مطعم جديد في يناير في مصر، التي تواصل فرض حظر على استيراد المواد الغذائية اليابانية بناء على قرار من مكتب رئيس الوزراء، يكافح الآن لإيجاد طرق لتوفير المواد الغذائية الضرورية، بشراء الرز من أوروبا على سبيل المثال.

وقال مسؤول في السفارة اليابانية في القاهرة "بينما تفرض الدول الأوروبية قيوداً حسب كل محافظة يابانية، فإن مصر تفرض حظراً على استيراد المواد الغذائية من جميع أنحاء اليابان." وطلبت السفارة من الحكومة المصرية تخفيف قيودها على الاستيراد في موعد مبكر."

بان أورينت نيوز


أعمال واقتصاد