إنبكس اليابانية مهتمة بنفط العراق

طوكيو – السبت 8 يناير 2011 /بان أورينت نيوز/

تعتزم شركة إنبكس النفطية اليابانية العملاقة الدخول في مناقصة لتطوير النفط العراقي "إذا أجرت الحكومة العراقية استدراج عروض لشركات أجنبية" حسب تصريح رئيس الشركة توشياكي كيتامورا.

وقال في تصريحات صحفية بأن "الشرق الأوسط منطقة في غاية الخطورة لكنها تحتوي على كميات هائلة من الاحتياطي النفطي"، مشيراً أن إنبكس ما تزال مهتمة بتطوير النفط في تلك المنطقة. وأكد "اهتمام شركته القوي جداً بالعراق الذي يفتح حقوله النفطية أمام الشركات الأجنبية."

ودخلت مجموعة شركات يابانية، بينها إنبكس، في مفاوضات مع الحكومة العراقية حول تطوير حقل نفط الناصرية. ولكن المفاوضات تعثرت حسب مصادر يابانية. وكشف كيتامورا أن إنبكس، التي تعود ملكيتها جزئياً إلى الحكومة اليابانية، تجري التحضيرات، مثل إجراء أبحاث، لتهيئ نفسها للفرصة القادمة بمناقصة لتطوير حقل نفط عراقي.

ويقول محللون يابانيون بأن لدى العراق أكبر احتياطي نفطي بعد المملكة العربية السعودية وفنزويلا.

وبين الشركات التي وقعت عقوداً مع الحكومة العراقية لتطوير النفط شركة النفط الوطنية الصينية وشركات عملاقة مثل بريتش بتروليوم البريطانية.

ويأتي اهتمام إنبكس بالعراق بعد انسحابها في اكتوبر الماضي من حقل ازاديغان النفطي العملاق في إيران انصياعاً للتهديدات الأمريكية بفرض عقوبات عليها إذا بقيت في ايران.

وقد استوردت اليابان من العراق في شهر نوفمبر الماضي 3.6 مليون برميل أو نسبة 3 بالمئة تقريباً من إجمالي وارداتها النفطية.

الصورة: رئيس شركة إنبكس توشياكي كيتامورا

بان أورينت نيوز


طاقة