قالوا للفاتح

مناشدة من نشطاء يابانيين ضد التعاون النووي مع الهند

طوكيو – الإثنين 25 أكتوبر 2010 /بان أورينت نيوز/

أعرب مواطنون يابانيون عن معارضتهم للتعاون النووي بين اليابان والهند في رسالة موجهة إلى رئيس الوزراء الهندي مانموهان سبنج الذي يزور طوكيو حالياً.

وتحمل الرسالة، الموجهة إلى السفارة الهندية في طوكيو، تواقيع أكثر من خمسين شخصية يابانية بارزة ومنظمات تعارض الأسلحة النووية وبعض ضحايا القنابل الذرية الأمريكية في مدينتي هيروشيما وناغازاكي وقادة المنظمات السلمية.

وكان رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان ونظيره الهندي اتفق اليوم في إجتماع رسمي بطوكيو على تعزيز التعاون النووي الثنائي في تحول واضح عن سياسات الحكومات اليابانية السابقة التي كانت ترفض التعاون النووي مع الدول غير الأعضاء في معاهدة منع الانتشار النووي NPT.

ونددت الرسالة بهذا التعاون معتبرة أن الهند مازالت ترفض الإنضمام إلى معاهدة منع الإنتشار كما أنها تنتج المواد الإشعاعية اللازمة لصناعة الأسلحة النووية وتحاول أن تبدو دولة "قوية" بناء على إمتلاك ترسانة نووية وبأنها لم تتعهد بعدم إنتاج المزيد من الأسلحة النووية. وبناء على ذلك فإن تعاون اليابان مع دولة مثل الهند في مجال التكنولوجيا النووية لابد أن يفسر من بعض الدول ولاسيما الباكستان والدول الإسلامية بأن اليابان ضحية الأسلحة النووية تساعد الهند على تطوير ترسانة نووية.

والتهمة الأخرى لحكومة رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان هي أنه بالتعاون مع الهند يؤكد على أن الأرباح الإقتصادية أهم من نزع الأسلحة النووية.

وأوضحت الرسالة أهوال القنابل النووية ومعاناة الناجين منها في اليابان خصوصاً من هيروشيما وناغازاكي.
ودعت الرسالة رئيس الوزراء الهندي إلى السير على خطى أسلافه جواهرلال نهرو وراجيف غاندي والوقوف في طليعة التحركات لإلغاء السلاح النووي.

وتشمل اتفاقية التعاون النووي الياباني الهندي قيام الشركات اليابانية بتصدير تكنولوجيا توليد الطاقة النووية والمعدات المتعلقة بها إلى الهند التي تخطط لبناء 20 محطة نووية بحلول عام 2010.

بان أورينت نيوز


طاقة