المباحثات الرسمية بين رؤساء وزراء الأردن واليابان في طوكيو

طوكيو - الثلاثاء في 12 أكتوبر 2010 – بان أورينت نيوز
بيان من وزارة الخارجية اليابانية
ترجمة غير رسمية من بان أورينت نيوز

عقد رئيس الوزراء الياباني ناوتو كانْ اجتماعاً ثنائياً في مقر رئيس الوزراء مع رئيس وزراء المملكة الأردنية الهاشمية سمير الرفاعي، الموجود في اليابان في زيارة عمل رسمية، لمدة 30 دقيقة من الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء في 12 أكتوبر. وخلاصة الاجتماع ما يلي:


أعرب رئيس الوزراء الرفاعي عن امتنانه ليس فقط للدعم المقدم إلى الأردن، بل للدعم الذي قدمته اليابان لكامل منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك المساعدة من أجل السلام في الشرق الأوسط.
أشار رئيس الوزراء كانْ أن لدى اليابان اهتمام خاص في مشاريع بنية تحتية واسعة النطاق، خصوصاً، مشروع لبناء محطات طاقة نووية. وتطرق إلى توقيع اتفاقية التعاون النووي ين اليابان والأردن وصرح أن الحكومة اليابانية ستقدم أقصى ما تستطيع من الدعم في الجانب المالي بينما تضمن أمان المشروع. وبخصوص التعاون الاقتصادي الثنائي، صرح رئيس الوزراء كانْ أيضاً أنه سيدرس تقديم مساهمة إضافية على شكل قروض إلى الأردن في إطار مساعدات التنمية الرسمية. وأخيراً، أشار رئيس الوزراء كانْ إلى أهمية الترويج لعملية سلام الشرق الأوسط. وفي الرد، وضح رئيس الوزراء الرفاعي أن الأردن، كمحور للشرق الأوسط، يروج لمشاريع في أنحاء المنطقة لجلب منافع اقتصادية للمنطقة ككل، بما في ذلك مشاريع للطاقة النووية، المياه، والسكك الحديدية، وأنه إذا ساد الشعور بمنافع السلام عبر المنطقة، فإن المنطقة بأكملها ستصبح أكثر اعتدالاً.


مأدبة عشاء عمل بين وزير الخارجية الياباني ورئيس الوزراء الأردني


وعند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء في 12 أكتوبر، اجتمع وزير الخارجية الياباني سيجي مايهارا على مأدبة عشاء مع رئيس الوزراء الأردني سمير الرفاعي. وإضافة إلى المواضيع أعلاه التي تمت مناقشتها خلال لقاء القمة قبل مأدبة العشاء، تناولا المواضيع التالية:

صرح رئيس الوزراء الرفاعي أن الأردن يدعم مبادرة "ممر للسلام والازدهار" اليابانية. ورد مايهارا بخصوص هذه المبادرة بأن أعمال استصلاح الأراضي مجمع أريحا الصناعي الزراعي مقررة أن تبدأ قريباً.
وضح رئيس الوزراء الرفاعي ووزير تطوير القطاع العام وزير الدولة للمشاريع الكبرى عماد فاخوري أن هناك ثلاثة مشاريع بنية تحتية واسعة النطاق، مشروع توليد الطاقة النووية، مشروع تحلية مياه البحر، ومشروع سكة حديد. وإضافة إلى المساهمة في أمن الأردن في مجالي المياه والطاقة، فإن هذه المشاريع هامة لناحية أنها تساهم في الترويج لبناء علاقات أوثق ضمن المنطقة خلال تصدير الكهرباء إلى البلدان المجاورة وربط البلدان المجاورة، وبالتالي الترويج لعلاقات أوثق ضمن المنطقة.

- بان أورينت نيوز


بيانات رسمية