اتهامات جديدة ضد كارلوس غصن ومحاموه يلتمسون إطلاقه بكفالة

رسم تصويري لغصن

طوكيو- السبت 19 يناير 2019 / بان اورينت نيوز/

ظهرت تسريبات جديدة ضد كارلوس غصن رئيس شركة نيسان المقال والمعتقل حيث أعلنت شركة ميتسوبيشي، وهي جزء من تحالف سيارات إلى جانب نيسان ورينو أن غصن تلقى أموالاً "غير قانونية" حوالي 7.82 يويور (8.9 مليون دولار) من شركة مشتركة خارجية أسستها نيسان وميتسوبيشي NMBV مقرها هولندا تم تأسيسها في عام 2017.

وتدرس شركتا نيسان وميتسوبيشي رفع دعوى مشتركة للحصول على تعويضات من غصن.

وحصل غصن على تعويضات من إبريل لغاية نوفمبر بدون إذن من المسؤولين الآخرين في مجلس إدارة الشركة المشتركة، كما تنص سياسة الشركة، وفقاً لتحقيقات داخلية أجرتها الشركتان. وتبين أيضاً أنه تم وضع اللمسات الأخيرة على عقد التوظيف لمنحه تلك التعويضات، بموجب أوامر من غصن، من قبل مسؤول تنفيذي في نيسان غير مخول بالقيام بذلك، حسبما أفادت تسريبات إلى وسائل الإعلام اليابانية.

وذكرت ميتسوبيشي إن مدراء المشروع المشترك لم يكونوا على علم بتلك التعويضات.

وقال كي أوميباياشي، المحامي الذي قاد التحقيق في شركة ميتسوبيشي، للصحفيين إن المقابلات مع الأشخاص المعنيين أظهرت أن غصن أنشأ الشركة المشتركة بغرض تلقي تعويضات بطريقة غير مشروعة. وقال أوسامو ماسوكو، المدير التنفيذي لشركة ميتسوبيشي، للصحفيين "إنها حقيقة أن السيد غصن أساء استخدام شركة NMBV" لافناً إلى أن مجلس الإدارة "لم يناقش" التعويضات. وأكد أن الشركة تدرس رفع دعوى تعويض ضد غصن.

وبينما تتوسع الاتهامات ضد غصن بحيث سوف يبقى معتقلاً لعدة أشهر، قدم محاموه التماساً جديداً يوم الجمعة لإطلاق سراحه بكفالة. وقد نفى غصن جميع التهم الموجهة له حسبما أفاد فريق المحامين.
بان اورينت نيوز



البيئة والمجتمع

يوليو. 29: قوس قزح مضاعف