منطقة كانتو اليابانية تتعرض لزلزال قوي يشمل طوكيو لكن لاأضرار أولية

طوكيو – الاثنين 25 مايو 2015 / بان اورينت نيوز/

ضرب زلزال قوي بمقياس 5.6 على المقياس الياباني المسمى شيندو المحافظات وسط شرقي اليابان الواقعة في منطقة كانتو والمطلة على الميحط الهادئ، وأدى لاهتزازت قوية في العاصمة طوكيو.

وأفادت البيانات الأولية لوكالة الأرصاد الجوية إلى أن مركز الزلزال كان على عمق 50 كيلومترا تحت القشرة الأرضية التي تقع عليها محافظة سايتما من الجهة الشمالية المحافظة لمحافظة إيباراكي، وهي أكثر المحافظات تعرضاً للزلازل في الفترة الأخيرة.

وبينما صدرت بيانات عن المحطات النووية اليابانية، وبينها فوكوشيما المعطوبة، بعدم حدوث أي أمور غير طبيعية فيها نتيجة الزلزال، أكدت الأرصاد اليابانية أن الزلزال لم يتسبب بحصول تسونامي أمام محافظة ايباراكي، كما لم تصدر عن الشرطة خلال الساعة الأولى لحصول الزلزال أي تقارير عن إصابات.

وحصل الزلزال في الساعة 2 و28 دقيقة بعد الظهر حسب الوكالة التي نوهت بأن شدة الهزة بلغت 4 درجات في محافظات طوكيو تشيبا وسايتما وكاناغاوا جنوب غرب طوكيو، و 3 درجات شيندو في بقية محافظات منطقة كانتو الوسطى.

وقد شعر سكان العاصمة اليابانية طوكيو بهزة قوية شدتها 4 درجات ولمدة 6 ثواني تقريباً. والدرجة الرابعة في مقياس شيندو تؤدي لإيقاظ النائم وصدور ضجيج عن تحرك عنيف نسبياً للجدران والأثاث، وقد تسقط بعض القطع غير المستقرة من الرفوف.

وأفادت نشرات البث الحي لبعض الأقنية التلفزيونية اليابانية توقف حركة الطيران والقطارات لفترة بسيطة قبل أن تستأنف أعمالها بعد التأكد من عدم حصول أضرار. كما جرى التأكد من عدم حصول أضرار على مدرجات مطار ناريتا الدولي قرب طوكيو.

ويرجح المراقبون أن الزلزال يمثل موجات ارتدادية ناجمة عن زلزال مارس 2011.

بان اورينت نيوز


البيئة والمجتمع

يوليو. 29: قوس قزح مضاعف