نائب وزير الخارجية السوري المقداد يدعو اليابان لإعادة فتح سفارتها بدمشق

طوكيو – الأحد 8 مارس 2015 /بان اورينت نيوز/

دعا فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري إلى إعادة فتح السفارة اليابانية في دمشق التي أغلقتها طوكيو منذ ثلاث سنوات وسط تدهور الوضع الأمني في البلاد معتبراً أن هذا سيساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

واقترح المقداد في مقابلة مع وكالة كيودو نيوز جرت في دمشق أن تعمّق اليابان التعاون مع سوريا لمواجهة التهديدات الإرهابية التي يشكلها تنظيم الدولة الإسلامية على الشعب الياباني.

وقال المقداد وهو أول مسؤول سوري رفيع المستوى يلتقي مع وسيلة إعلام يابانية بعد أزمة الرهائن التي انتهت حسب التقارير إلى مقتل يابانيين اثنين في وقت سابق من هذا العام، "ندعو الحكومة اليابانية للتعاون معنا في الحرب على الإرهاب ... لدى سوريا كنز من المعلومات عن الإرهابيين".

وأضاف نائب وزير الخارجية في المقابلة أيضاً إن الحكومة السورية "فعلت كل ما بوسعها" للتحقق من مكان وجود الرهينتين اليابانيين، هارونا يوكاوا وكينجي غوتو، لكن "لم تحصل على أي معلومات" عنهما. وقال "لم يبلغنا أحد عن إلقاء القبض عليهما أو عن مكان احتجازهما.... وهذا هو السبب لسوء الحظ أننا لم نتمكن من فعل أي شيء".

وقال المقداد هناك أماكن في شمال سوريا لا تستطيع الحكومة "التواجد" فيها لأنها تحت سيطرة الجماعة المتطرفة. وقال أيضاً إن سوريا سوف تتصل على الفور باليابان إذا علمت حكومته بمكان وجود جثتي اليابانيين المقتولين.

وواصفاً الضربات الجوية التي تنفذها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بأنها هجمات "شكلية"، قال المقداد إن السبيل الأكثر فعالية لمكافحة الجماعات المتطرفة هو من خلال العمليات البرية التي يقوم بها الجيشان السوري والعراقي.

وانتقد نائب وزير الخارجية أيضاً الخطة الأمريكية لتدريب الجماعات التي تصفها واشنطن "المعارضة المسلحة المعتدلة" للقتال ضد مسلحي الدولة الإسلامية. وقال "نعتقد أن هذه الخطة سوف تطيل الصراع فقط. وستؤدي إلى مزيد من سفك الدماء في سوريا. وسيؤدي ذلك إلى إضعاف سوريا وانتشار الإرهاب خارج سوريا والعراق".

وقد نقلت اليابان أعمال سفارتها في سوريا إلى العاصمة الأردنية عَمان، كما أصدرت وزارة الخارجية بعد إغلاق السفارة، تحذيراً لجميع المواطنين اليابانيين بعدم زيارة سوريا، وإلى المتواجدين فيها بالمغادرة فوراً.


الصورة: مبنى السفارة اليابانية في دمشق

بان اورينت نيوز


سياسة