وزير الخارجية الياباني غيمبا: سنتعاون مع المجلس الوطني السوري برئاسة غليون

طوكيو- الخميس 10 مايو 2012 / بان أورينت نيوز/

أكد وزير الخارجية الياباني كويتشي غيمبا اليوم على التعاون مع المجلس الوطني السوري وعلى أهمية تقديم المساعدات إلى المدنيين السوريين "ضحايا العنف". وقال في لقاء جرى في مكتبه بطوكيو مع الدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المعارض بأن اليابان تدرس تقديم مساعدات إضافية والتعاون مع المجتمع الدولي لزيادة الضغط على النظام السوري.

وفي زيارة مجاملة قام بها الدكتور غليون إلى وزير الخارجية غيمبا صباح الخميس لمناقشة الأوضاع المتعلقة بسوريا قال غيمبا أن المهم هو وقف العنف فوراً هناك.

واستناداً إلى بيان من وزارة الخارجية اليابانية فقد رحب الوزير غيمبا في مستهل اللقاء بزيارة غليون لليابان وأعرب عن تعازيه لسقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في سوريا ولاسيما في مدينة حمص التي ينتمي لها غليون. وأعرب عن قلقه العميق حيال الوضع الناجم عن القمع الذي يمارسه النظام والدمار الحاصل على مدى 13 شهراً مماأثر بشكل خطير على الحياة المدنية، لافتاً إلى أن اليابان تأمل بتحقيق الإصلاح الذي يتوق له الشعب السوري. وشرح غيمبا موقف اليابان حيال سورية والعقوبات الإقتصادية التي طبقتها ضد النظام السوري والمساعدات الإنسانية التي قدمتها وبلغت 3 مليون دولار.

وأضاف البيان بأن غيمبا نوه إلى الضرورة القصوى في أن يقدم المجتمع الدولي وسائل الإغاثة للمدنيين الأبرياء الذي أصبحوا ضحية للقمع المتواصل والعنف من النظام السوري رغم المساعي العديدة التي بذلها المجتمع الدولي بمايشمل مهمة كوفي عنان المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية.

وأضاف البيان بأن وزير الخارجية غيمبا ذكر في اللقاء مع غليون بأنه من أجل مساعدة السوريين الأبرياء على تحقيق السلام والإستقرار في بلدهم تعرب اليابان عن أملها بأن يواصل رئيس المجلس الوطني السوري دوراً قيادياً حيث ستتعاون اليابان لتسوية الأزمة بطريقة سلمية وتوحيد السوريين وضمان الإستقرار. ونوه غيمبا أن اليابان ستقدم مساعدات التنمية الرسمية لإعادة البناء إلى سوريا بعد تحقيق السلام.

من جهته أعرب غليون عن تقديره للمساعدة التي قدمتها اليابان وشرح الوضع الحالي في سوريا وعملية توحيد القوى المعارضة للحكومة. كما أكد على أهمية قيام المجتمع الدولي بمواصلة توجيه رسالة قوية وموحدة لكي يقوم باجراء ضد الحكومة السورية، ومؤكداً مواصلة مساعيه لتحقيق السلام والإستقرار في الشرق الأوسط بمايشمل سوريا، حسب البيان.

وقد وصل غليون إلى طوكيو مساء أمس الأربعاء بناء على دعوة من وزارة الخارجية، ويغادرها صباح يوم السبت. ومن المقرر أن يلقي يوم الجمعة محاضرة في معهد الشرق الأوسط عن الوضع السوري ثم يعقد مؤتمراً إخبارياً.

وقد فرضت اليابان عقوبات على سورية بسبب ماوصفته بقمع النظام السوري للمتظاهرين السلميين، لكن طوكيو رحبت بمبادرة الأمم المحتدة والجامعة العربية بإرسال مراقبيين إلى هناك .


الصورة: غيمبا يستقبل غليون في مبنى وزارة الخارجية بطوكيو صباح الخميس 10 مايو


بان أورينت نيوز


اليابان والدول العربية