قالوا للفاتح

السعودية والأمارات تؤمنان أكثر من نصف احتياجات النفط اليابانية في ديسمبر 2011

طوكيو- الجمعة 4 فبراير 2012 /بان اورينت نيوز/

بلغت واردات اليابان النفطية من المملكة العربية السعودية في شهر ديسمبر الماضي 33.71 مليون برميل وبنسبة 28.1 بالمئة من إجمالي الوارادت استناداً إلى بيانات وكالة الطاقة والموارد الطبيعية التابعة لوزارة التجارة والصناعة والاقتصاد.

وأعلنت الوزارة بأن المملكة حلت في المركز الأول كأكبر مصدر لليابان بالنفط الخام ذلك الشهر، تلتها الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية بكمية 27.55 مليون برميل بنسبة 22.9 بالمئة من الإجمالي. وبهذا تكون السعودية والأمارات زودتا اليابان بماينوف عن نصف احتياجاتها النفطية، أو نسبة 51%، في الشهر المذكور الذي بلغت الواردات الإجمالية فيه 120.01مليون برميل.

ومن كمية الواردات الإجمالية تلك بلغت نسبة نفط الشرق الأوسط، أي من الدول العربية وإيران، نسبة 83.1%. وضمن هذه الكمية بلغت نسبة النفط العربي 73.8% وتحديداً من دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة المحايدة.

وحلت قطر في المركز الثالث بكمية بلغت 14.09مليون برميل وبنسبة 11.7% بالمئة بارتفاع 2.9 بالمئة. تلتها إيران في المرتبة الرابعة بمقدار 10.283 مليون برميل وبنسبة 8.6%. وجاءت الكويت خامسًا بكمية 9.262 مليون برميل وبنسبة 7.7%. فيما جاءت أوروبا سادسًا بكمية 6.270 مليون برميل وبنسبة 5.2 بالمئة. وبلغت نسبة واردات اليابان من النفط الخام العُُماني 2.449 مليون برميل بنسبة 2.0 بالمئة من الإجمالي.

وسجلت الواردات من المنطقة المحايدة السعودية والكويتية 2.466 مليون برميل بنسة 2.1 بالمئة. أما واردات اليابان من جمهورية جنوب السودان فلم تتعدى نسبتها الواحد بالمئة. وبلغ اعتماد اليابان على النفط الأفريقي 3.750 مليون برميل بنسبة 3.1 بالمئة.

ووصلت نسبة الواردات من دول جنوب شرقي آسيا إلى 6.9% بكمية 8.267 مليون برميل. وجاءت معظم الواردات الآسيوية من إندونيسيا بمقدار 4.791 مليون برميل وفيتنام بمقدار 2.537مليون برميل وماليزيا وبروناي بنسبة تقل عن واحد بالمئة.

وتمثل الأرقام المذكورة كميات النفط الواصل خلال شهر ديسمبر من العام 2011 إلى مصافي التكرير والخزانات والمستودعات في الموانئ.

بان اورينت نيوز


طاقة