لاسن يأمل بانتقال احتجاجات وول ستريت إلى طوكيو

طوكيو- السبت 8 أكتوبر 2011 /بان اورينت نيوز/

أعرب كالي لاسن Kalle Lasn، مؤسس المجلة الكندية التي ساعدت حملتها على حدوث الاحتجاجات المستمرة تحت شعار "احتلوا وول ستريت، عن أمله بأن تلهم هذه الحركة ضد التفاوت الاجتماعي شباب اليابان العاطلين عن العمل للقيام بإجراءات مماثلة للتعبير عن غضبهم.

وقال لاسن في مقابلة مع وكالة كيودو نيوز "هل هناك مؤشرات على شعارات "اعتصموا في طوكيو" أو "اعتصموا في مارونوتشي،" أيحدث شيء ما مثل ذلك في اليابان الآن أم لا؟"

وحي مارونوتشي هي أبرز منطقة تجارية في طوكيو حيث تقع مراكز العديد من الشركات والبنوك الكبرى إضافة لمحاذاته القصر الإمبراطوري.

وقال لاسن الأستوني المولد، بعمر 69 سنة، إنه جاء بفكرة مظاهرة وول ستريت في يوليو كفعل مضاد ليبرالي على حركة حزب الشاي المحافظة في الولايات المتحدة بعد أن تأثَرَ بثورات الربيع العربي المناصرة للديمقراطية في الشرق الأوسط.

ونوه لاسن بأنه فوجئ بسرعة انتشار حركته، ووصفها "سحر." وقال "لقد بدأت (فكرته) تأخذ حياةً خاصة بها ولاسيما بعد تفاعلها مع شبكات التواصل الإجتماعي تويتر وفيسبوك.

وقال لاسن "شعرنا أن الناس في أمريكا كانوا غاضبين جداً، والغضب في أعماقهم مع فقدان وظائفهم وبيوتهم كما أن بعضهم يعيش في مخيمات. وبالمقابل كانت النخب المالية في وول ستريت، تحصل على علاوات كبيرة." وقال "لذا شعرنا أن اللحظة كانت مؤاتية، ذلك أنه بطريقة ما، إذا كانت لديك شرارة واحدة، فالشرارة يمكن أن تتحول إلى حريق."

وبعد الانتقال إلى فانكوفر في كندا في 1970, أطلق أدبوسترز، مجلة تهدف إلى تغيير ثقافة المستهلكين consumerist المتأثرة بالشركات الكبيرة، في 1989. وفي أوائل التسعينيات، نظم لاسن بنجاح حملة "لا تشتر شيئاً اليوم" في عطلة نهاية العام، التي وصلت أيضاً إلى العديد من البلدان وبينها اليابان.

ورداً على سؤال فيما إذا كان قد أطلق حركة وول ستريت لإعادة الدعم إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي اقترح زيادة الضريبة على الأغنياء والشركات الكبرى، قال لاسن، "ليس في الواقع،" قبل خوفه في الرئيس.

وقال لاسن "عندما كان يكافح للفوز في الانتخابات، أحببنا بعض خطاباته. واعتقدنا أننا وجدنا أخيراً شخص ما أفضل بكثير جداً من الرئيس بوش وشخص ما يطبق أخيراً بعض تلك الأفكار التي نؤمن بها. ولكن بعد ذلك، لم يفعل أوباما شيئاً." وقال لاسن "لا يبدو أن لديه شجاعة."

وقال لاسن إن الهدف النهائي لحركته هو أن تلهم الشباب في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أولئك في اليابان الذين عانوا خلال اقتصاد ضعيف في السنوات الخمس عشرة الماضية التي تلت انهيار فقاعات الأصول المنتفخة.

وبين التغييرات التي تبناها لاسن في تقديمه ما يسمى بضريبة روبن هود رزمة ضرائب الصفقات المالية المستخدمة لمنفعة الفقراء.

وقد بدأت مظاهرات وول ستريت في 17 سبتمبر ومنذ ذلك الحين أثارت احتجاجات مماثلة في المدن الأمريكية الكبرى بما في ذلك واشنطن، بوسطن، شيكاغو، ميامي ولوس أنجلوس.

بان أورينت نيوز


أعمال واقتصاد