قالوا للفاتح

النائب تارو كونو يجدد الدعوة لإنهاء الإعتماد على الطاقة النووية

طوكيو – الأربعاء 10 أغسطس 2011 / بان أورينت نيوز/

قال النائب الياباني الشاب تارو كونو، المعارض الصريح للطاقة النووية، إن اليابان يجب أن تنتقل إلى الطاقة المتجددة بحلول عام 2050 بتخفيض استهلاك الطاقة وتعويض أي نقص في الكهرباء بالغاز الطبيعي.

وأضاف كونو، عضو مجلس النواب من الحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض، خلال مؤتمر صحفي في نادي اليابان للمراسلين الأجانب في طوكيو، "أعتقد أنه حان الوقت للحزب الليبرالي الديمقراطي للتخلي عن الشركات الكهربائية والانضمام إلى الشعب وتقديم بديل عن سياسة الطاقة الحالية بجدية."

وحول برنامجه للطاقة، الذي يهدف إلى إلغاء الاعتماد على الطاقة النووية، نوه كونو إن "استراتيجيتنا يجب أن تكون لتخفيض استهلاك الطاقة أولاً، ثم تغطية أي نقص بالطاقة المتجددة قدر المستطاع. وإذا بقيت هناك فجوة، فلنستعمل الغاز الطبيعي."

وتحدى كونو، البالغ من العمر 48 سنة، والمدافع عن سياسة طاقة خالية من النووي حتى قبل بداية الأزمة في محطة الطاقة النووية فوكوشيما، حزيه الخاص للتخلي عن سياسة الحزب المناصرة للمحطات النووية – تحد قال إن من شأنه أن يجبر الحزب الديمقراطي الحاكم على تغيير سياستة الحالية للطاقة. ولكنه قال إنه ليس متفائلاً بشأن مثل حدوث مثل هذا التغيير في وقت قريب.

وأعرب كونو عن شكوكه على خلفية أن حزبه استلم مبالغ ضخمة من المال من الشركات الكهربائية، ناهيك عن أن الحزب الديمقراطي الحاكم يلقى الدعم من قبل اتحادات العمل في تلك الشركات نفسها. وأضاف "لذلك، فإن كلا الحزبين يقعان تحت نفوذ كبير جداً من الشركات الكهربائية التي تعتمد على الطاقة النووية."

وتساءل كونو فيما إذا كان ممكناً أن تخرج اليابان من هذه الحلقة المفرغة، قبل أن يجيب نفسه قائلاً "ذلك هو الاختبار الذي يجب أن نتجاوزه."

وأثناء المؤتمر الصحفي أبدى كونو رغبة في خوض انتخابات رئاسة الحزب الديمقراطي الليبرالي مرة ثانية العام القادم. وكان كونو قد خسر انتخابات الرئاسة في حزبه المعارض عام 2009 أمام وزير المالية السابق ساداكازو تانيغاكي.

وقال إنه ملتزم بالبقاء مع الحزب الليبرالي الديمقراطي، أكبر أحزاب المعارضة، لأنه لا يوجد بديل. "لذلك فإن بديلي الوحيدي هو الالتزام مع الحزب الليبرالي الديمقراطي.

وتارو كونو هو إبن السياسي الياباني المخضرم يوهي كونو عضو في مجلس النواب في الحزب الليبرالي الديمقراطي. وكان كونو الأب قد غادر حزبه في عام 1976 لينضم إلى حزب المحافظين الانفصالي "النادي الليبرالي الجديد" قبل أن يعود مجدداً إلى الحزب الليبرالي الديمقراطي في عام 1986. ولاحقاً شغل منصب رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي بدون أن يصبح رئيساً للوزراء، ومنصب رئيس مجلس النواب.

ويعتبر تارو كونو مع أبيه من السياسيين اليابانيين المقربين للدول العربية. وكان كونو الأب أطلق مبادرة الحوار بين الحضارات التي تدعو لتعميق الحوار والإتصالات بين اليابان والعالم الإسلامي.


بان أورينت نيوز


طاقة